تستمع الآن

بعد 46 عامًا من عرض “خلي بالك من زوزو”.. هذا كان اسمه الأول وسعاد حسني لم تكن المرشحة الأولى

الأحد - ١٥ أبريل ٢٠١٨

46 عامًا مضت على العرض الأول لأحد أهم الأفلام في تاريخ السينما المصرية وهو “خلي بالك من زوزو” الذي قدمته الفنانة الراحلة سعاد حسني عام 1972، وهو الفيلم الذي تناقشه، اليوم الأحد، آية عبدالعاطي، عبر برنامج “فيلم السهرة”، على نجوم إف إم.

الفيلم من تأليف الراحل صلاح جاهين وإخراج حسن الإمام وبطولة الفنانة الراحلة سعاد حسني والفنان حسين فهمي والفنانة تحية كاريوكا وسمير غانم ومحيي إسماعيل.

نادرا ما تقابل شخص حتى من الأجيال الجديدة ولم يشاهد “خلي بالك من زوزو”، ونادرا أيضا ما تجد أحد شاهده ولم يتمه للنهاية، الفيلم رغم أن قصته تعتبر عادية جدا لكن السيناريو كتب بطريقة تشد المشاهد حتى أخر دقيقة.

مدة العرض

وقالت آية في مستهل الحلقة: “فيلمنا النهاردة ظل في دور العرض لمدة 54 أسبوعا يعني سنة وأسبوعين.. كان اللي سبقه قبل كده في طول مدة العرض دي فيلم أبي فوق الشجرة ظل 52 أسبوعا يعني سنة، عشان يجي خلي بالك من زوزو ويظل أعلى إيرادات بحسابات وقتها وأطول مدة عرض بحسابات كل الأوقات تقريبا”.

ومن أبرز المعلومات التي لا تعرفها عن الفيلم:

1-صلاح جاهين قرر ينتج فوازير (لغز الملكة شهرزاد) ويجيب فيها عبدالمنعم مدبولي ومنى قطان زوجته، تنجح الفوازير جدا، ويأخذ نجاحها ويعمل به توليفة البهجة بشكل أكبر اسمها (خلي بالك من زوزو) اللي كان اسمه في الأول (بنت العالمة) على اعتبار أن القصة لحسن الإمام، لكن صلاح جاهين وهو يكتب السيناريو سماه (خلي بالك من زوزو)”.

قصة أغنية “يا واد يا تقيل”

2-تعرض الشاعر الراحل صلاح جاهين للهجوم الحاد بعد عرض الفيلم بسبب أغنية “يا واد يا تقيل” التي غنتها السندريلا خلال الأحداث، حيث رفض البعض تقديمه لهذه النوعية من الأغنيات بعد تقديمه للأغنيات الوطنية، وهو ما جعله يتأثر نفسيًا للهجوم عليه.

3- الأغنية عرضت أولا على الملحن منير مراد ولكنه كان مشغولا جدا، وفي يوم تصوير مشهد من الفيلم في الأتوبيس النهري، ما بين التصوير سعاد حسني كانت واقفة في إشارة وجدت في العربية اللي جنبها الملحن الكبير كمال الطويل، وقررت تعرض عليه تلحين الأغنية، وهو كان بقاله 8 سنين لا يلحن، وبالفعل تفاعل معها، وركن ونزل وحكوا له القصة والأغنية، وافق وأخذ الكلام معه وسافر إسكندرية، بعدها بيومين ظهرت الأغنية ولحنها للنور”.

4- لم تكن السندريلا سعاد حسني هي المرشحة الأولى لبطولة الفيلم، بل سبق ترشيح الفنانة لبنى عبد العزيز، لكنها اعتذرت عنه بسبب سفرها إلى أمريكا برفقة زوجها

5- حقق الفيلم رقمًا قياسيًا في مدة عرضه داخل دور السينما، حيث استمر لمدة عام كامل وأسبوعين محققًا أعلى الإيرادات وقتها.

6- حصل “خلي بالك من زوزو” على جائزة الرئيس جمال عبد الناصر التذكارية عام 1974.

7- احتل الفيلم المرتبة الـ79 ضمن قائمة أهم 100 فيلم مصري التي أجراها عدد من النقاد السينمائيين عام 1996

8- بلغت ميزانية الفيلم حوالي 15 ألف جنيه وقتها، كما أن الفنان حسين فهمي حصل على أجر بلغ 1000 جنيه.

9- صور المخرج سمير سيف حوالي 3 أيام من “خلي بالك من زوزو” في أثناء سفر المخرج الراحل حسن الإمام لتكريمه في روسيا، وكانت المشاهد التي تم تصويرها هي المشاهد الاخيرة في الفيلم.


الكلمات المتعلقة‎