تستمع الآن

بطل الإسكواش عمرو المنسي: مجموع الجوائز في بطولة الجونة 330 ألف دولار

الأحد - ١٥ أبريل ٢٠١٨

قال عمرو منسي بطل العالم في الاسكواش السابق، ورئيس اللجنة المنظمة لبطولة الجونة الدولية للاسكواش: “كل سنة بنحاول نطور في طرق الدعاية والتسويق للبطولة، وبنحاول في البطولة نفسها نزود مستوى الاحترافية زي إننا نحافظ على فكرة إن الماتشات تبدأ في ميعادها بالثانية”.

وقال لمروان قدري وزهرة رامي خلال برنامج “عيش صباحك” على نجوم إف إم: “بطولة الجونة بدأت كبطولة دولية، وبعدين الاتحاد الدولي شاف البطولة وشاف الجهد المبذول والإمكانيات وقرر إنها تدخل ضمن أكبر 7 بطولات في العالم وكانت البطولة الوحيدة اللي بتتعمل رجالة بس، باقي الـ 6 كانوا للرجال والنساء. السنة اللي فاتت عملنا بطولة عالم وكانت بمشاركة سيدات، لكن السنة دي أول مرة السيدات تشارك في بطولة الجونة الدولية، وقررنا نزود المكافأة المالية ونخليها متساوية بين الرجال والسيدات”.

وتابع: “إحنا عارفين إن البنات عندنا في مصر شاطرين وأبطال عالم ويستاهلوا يشاركوا في بطولة الجونة الدولية، عشان كدة كنا حريصين إننا نخلي البطولة السنة دي للرجال والسيدات”.

تنظيم البطولة في الجونة

وعن بداية فكرة إقامة بطولة دولية للاسكواش في الجونة قال: “أي حد هيروح الجونة لأول مرة هينبهر جدا بالجمال والنظام والنظافة وكل حاجة، عشان كدة لما روحت كان نفسي أعمل ملعب الاسكواش الزجاجي، وبالفعل بنينا ملعب لكن ماكنتش البطولة كلها بتتلعب في الجونة، كان جزء منها بيقام في الإسكندرية وجزء في الجونة، وبعد ما بدأ نجاح البطولة قرر المهندس سميح ساويرس والجونة إنهم يدعموا البطولة ويبنوا باقي الملاعب وتقام البطولة في الجونة بدل ما تقام جزء في الإسكندرية وجزء في الجونة”.

وتابع: “بدأت في أول الموضوع أحاول أقنع الاتحاد الدولي للاسكواش عن طريق اللاعبين المصريين الدوليين اللي ليهم تأثير وعن طريق الاتحاد المصري للاسكواش، وعن طريق إني أعرفهم بالجونة”.

تحديات أمنية

وعن قواعد الاتحاد الدولي والتحديات التي واجهتهم قال: “الاتحاد الدولي له قواعد كتير عشان البطولة تقام منها الجوائز المالية وانتقالات اللعيبة وأماكن إقامتهم والاحتياطات الأمنية. في الفترة من 2011 لـ 2013 كان في تحديات كتير خاصة تحديات أمنية والاتحاد الدولي بدأ يقلق بالذات في 2011 وكان عايز يلغي البطولة لكن الدولة كلها تعاونت معايا في الفترة دي عشان البطولة تكمل خصوصا وزير الداخلية ووزير الرياضة وعملنا خطة قوية وقدرنا نقنع الاتحاد الدولي إن البطولة تكمل”.

وتابع: “أصعب حاجة في الموضوع هو تجميع فلوس الرعاة، وبعد كدة وجود التقنيات العالية زي وجود إنترنت سريع عشان نقل المباريات ودخول كاميرات وسائل الإعلام العالمية لمصر”.

وأضاف عمرو المنسي: “في أول مرة تقام البطولة في مصر خسرت خسارة مالية كبيرة وكان صعب نجيب رعاة خصوصا إن الاسكواش مش لعبة شعبية زي كرة القدم. لكن دلوقتي الوضع اختلف خصوصا مع زيادة عدد الأبطال المصريين في اللعبة دي سواء رجال أو سيدات والرعاة بقوا عايزين يدعموا اللعبة ويدعموا البلد كمان عن طريق دعم إقامة بطولة زي دي في مصر”.

وإجابة على سؤاله عن سبب إزاحة اللاعبين الباكستانيين من المراكز الأولى في الاسكواش قال: “الحكومة الباكستانية في فترة كانت بتدعم لاعيبة الاسكواش في بلدهم حتى شركات الطيران كانت بتساعد لنقلهم للمشاركة في البطولات. لكن لما حصل في باكستان توترات سياسية وتوقف الدعم الحكومي للاعبين ده ساعد على إزاحة اللاعبين الباكستانيين من المراكز الأولى وتصدُر اللاعبين المصريين للبطولات العالمية. وده بيثبت أهمية دعم الحكومات للرياضة والرياضيين”.

وعن زيادة اهتمام المصريين بلعبة الاسكواش قال: “زيادة عدد الأبطال المصريين خلى الناس تهتم أكتر بالبطولة وتتفرج على الاسكواش وتحبه”.

وتابع: “مجموع الجوائز في البطولة دي 330 ألف دولار. المهندس سميح ساويرس أول واحد دعم البطولة دي وبعد كدة المهندس نجيب ساويرس كمان شاف البطولة وقرر يدعمها ولولا دعمه مكناش هنعرف نعمل بطولة السيدات”.

وعن موعد البطولة قال: “الأدوار التمهيدية تبدأ يوم 18 إبريل والأدوار الرئيسية يوم 20 إبريل أما النهائيات يوم 27”.


الكلمات المتعلقة‎