تستمع الآن

5 مواقف “جدعنة” للمصريين.. الفتك بإرهابي وإحباط سطو مسلح

الخميس - ١١ يناير ٢٠١٨

ليس جديدًا على المصريين أن يثبتوا يومًا بعد يوم شهامتهم و”جدعنتهم”، تجاه مواقف عدة كانت كفيلة بوقوع المجني عليهم في خطر أو آخرين في ورطة لولا تدخلاتهم.

شهامة المصريين لم تكن داخل العاصمة والمحافظات الأخرى بل امتدت إلى الدول العربية، حيث ضربت العمالة المصرية في تلك البلدان مثلا قويًا على “الجدعنة”، دون النظر إلى مخاطر أو عواقب هذه الأفعال، فكل ما يهمهم هو إنقاذ حياة الإنسان فقط.

بطولة عم صلاح

“حمل روحه على كتفه”.. هذا هو ما حدث مع صلاح الموجي العامل البسيط في منطقة حلوان، والذي استطاع الانقضاض على أحد الإرهابيين الذي هاجموا كنيسة مارمينا، وألقى القبض عليه بمساعدة الأهالي.

حيث انتشر فيديو صوره أحد أهالي المنطقة، لـ”عم صلاح” كما أطلق عليه أهالي المنطقة للحظة الانقضاض على الإرهابي الذي أصيب بطلق ناري، حيث جاء مسرعًا إليه دون الخوف من إصابته بطلق ناري أو أن يكون الإرهابي مفخخًا.

وساعد الأهالي، صلاح الموجي في القبض على الإرهابي وانهالوا عليه بالضرب قبل أن يقيدوه ويسلمون لقوات الأمن.

وتحدث الموجي عقب ذلك في تصريحات تليفزيونية عن بطولته التي قام بها، مشيرا إلى أنه اتخذ القرار عقب سقوط الإرهابي على الأرض بعد إصابته، مضيفًا: “مش مهم أما يموت واحد أفضل من أن يموت الجميع”.

إحباط سطو مسلح بالسعودية

جدعنة المصريين لم تتوقف في الداخل فقط، بل امتد الأمر إلى الدول العربية، إذ تداول تداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، فيديو لشجاعة عامل مصري في منطقة الخبر بالمملكة أنقذ محاولة سطو مسلح على “سوبر ماركت” بالمنطقة.

وكشفت كاميرا المراقبة الموجودة داخل المحل، عن منع العامل المصري عملية سطو مسلح عقب الاعتداء على الملثمين والسيطرة عليهما وتسليمهما لقوات الأمن.

شريط الفيديو أظهر تمكن بائع محل بمشاركة آخر من الإمساك بأحد جانيين في أثناء السطو على محل بيع مواد غذائية مع زميل له، وتهديد العامل بالسلاح.

بينما أكدت قوات الأمن، أن المتورطين في الحادث كانا بحالة غير طبيعية، ويشتبه في تورطهما في العديد من الحوادث الجنائية الأخرى.

حمل أسطوانة مشتعلة

كيف تحمل أسطوانة بوتاجاز مشتعلة معرضة للانفجار في أي وقت وتسير بها في الشارع؟.. مهمة شبه مستحيلة إلا أن المصريين لا يوجد في قاموسهم كلمة مستحيل.

حيث تداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، فيديو للحظة إطفاء نيران مشتعلة في أسطوانة بوتاجاز بأحد المناطق الشعبية في مصر.

وأظهرت اللقطات التي كشفت عنها إحدى كاميرات المراقبة، أن نيران نشبت في أسطوانة بوتاجاز حيث تجمع عدد كبير من الأهالي لإطفائها دون النظر إلى سلامتهم، حيث إنها قد تنفجر في أي وقت.

وجلب بعض الأهالي مجموعة من البطاطين في محاولة لإطفاء النيران، متجمعين حولها حتى نجحوا في إطفائها، ثم ألقوا عليها مياه حتى لا تشتعل مرة أخرى.

جدعنه المصريين لحظة إنفجار انبوبة "كانت ممكن تنفجر فى اي لحظة"

جدعنه المصريين لحظة إنفجار انبوبة "كانت ممكن تنفجر فى اي لحظة"

Geplaatst door ‎شاهد بدون حذف‎ op dinsdag 12 december 2017

إنقاذ عائلة من الغرق

فوجئ عدد كبير من أهالي بورسعيد، بسقوط سيارة بداخلها رجل وزوجته في مياه قناة السويس، حيث لم يستطع قائد السيارة السيطرة عليها بسبب خلل في الفرامل ما أدى لسقوطها في المياه.

وولقى قائد السيارة مصرعه لكن ظلت زوجته تصارع المياه، حيث اندفع شاب إلى المياه فورًا وتمكن من إخراج السيدة قبل مصرعها غرقًا، ونقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج.

أحمد فخري هو اسم الشاب الذي استطاع كسر زجاج السيارة الأمامي بيده من أجل إخراج السيدة، حيث كرمه عادل الغضبان محافظ بورسعيد.

وأمر المحافظ بعلاج فخري الطالب بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية لإنقاذه حياة السيدة، بسبب إصابته في ذراعه نتيجة كسر زجاج السيار، وعرضه على أكبر أطباء بورسعيد لفحصه وتوجيه الرعاية الطبية اللازمة.

شهامة مع السيدات

انتشر مقطع فيديو عبر صفحات السوشيال ميديا، لأحد الشباب في محافظة الإسكندرية وهو يساعد النساء والفتيات على عبور الشارع بعيدًا عن مياه الأمطار التي أغرقت الشوارع.

ويظهر في الفيديو، إحضار الشاب لكرسيين من أجل عبور الفتيات الشارع، حيث تضع الفتاة نفسها على كرسي وتنتقل إلى الكرسي الآخر تباعًا.


الكلمات المتعلقة‎