تستمع الآن

أول تطبيق مصري لـ”الزواج”.. وداعًا لـ”الصالونات” و”مكاتب الخاطبة”

الثلاثاء - ٠٥ ديسمبر ٢٠١٧

صورت السينما المصرية، فكرة “الخاطبة” في مكتب متهالك ومجموعة صور لفتيات مجهولات تعرض صورهن على راغب الزواج، ثم تكتمل الدائرة ويتم الزواج، وتطور الأمر بعد ذلك مع وجود التكنولوجيا التي احتلت كثيرًا من حياة المصريين.

وقال خالد عليش في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الثلاثاء، إن فكرة “الخاطبة” تطورت بعد ذلك إلى تطبيق على الهواتف المحمولة، حيث حاول مؤسسوه مواكبة العصر من خلال تغيير فكرة مكاتب الزواج المتعارف عليها والتي ترسخت في أذهان المصريين بتلك الصورة التقليدية التي عرضتها الأفلام.

ويهدف الأبلكيشن إلى مساعدة راغبي الزواج والباحثين عن الشريك المناسب للتخلص من العنوسة، حيث عمل عليه 4 شباب حققوا حلم الآلاف من الباحثين عن الزواج وحل تلك الأزمة الموجودة في مصر.

ويتيح التطبيق التعرف على شريك الحياة والوصول لأفضل اختيار، حيث يتم ذلك عن طريق تسجيل الحساب الشخصي للشخص من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ثم تكون مهمة فريق العمل التحقق من تلك البيانات أتوماتيكيًا، ثم إجابة المستخدم على عدد من الأسئلة التي وضعها مؤسسو التطبيق وعقب ذلك يحمل صورته الشخصية ويستكمل ملف الشخصي.

وراعى مصممو التطبيق الإلكتروني، عوامل الأمان بالنسبة لجميع المشتركين بهدف الحفاظ على خصوصيتهم، بالإضافة إلى توفير فريق دعم متخصص لتقديم النصائح إذا لزم الأمر.


الكلمات المتعلقة‎