تستمع الآن

خبيرة تطوير مهارات: العناد عند الأطفال مؤشر جيد للقيادة وتحمل المسؤولية

الأحد - ١٢ نوفمبر ٢٠١٧

يسود اعتقاد أن “العناد” يعتبر من العادات السيئة لدى الأطفال، لكن رانيا أبو رابية خبيرة تطوير المهارات القيادية للمرأة ترى الأزمة من زاوية مختلفة.

وقالت رانيا، إن “العناد” عند الأطفال ليس أمرًا سيئًا بل هو شيء إيجابي لأنه يمهد أن ذلك الأطفال سيصبح رجلا قائدًا يتحمل المسؤولية، لكن أزمة العناد الأساسية هي معاناة الوالدين معه إلا أن التفاهم بينهما ينهي الأزمة، وذلك أثناء حلولها ضيفة على برنامج “بنشجع أمهات مصر” مع رنا خطاب على “نجوم إف إم، اليوم الأحد.

وأشارت رانيا إلى أن الأطفال بحاجة إلى الرعاية وسؤالهم عن مستقبلهم، حيث إن الهدف من السؤال هو إشراكه في صنع القرار، مضيفة: “الأولاد محتاجين الرعاية والسؤال عن المستقبل، حيث إن الهدف هو إشراكه في تنفيذ القرار وتحمله المسؤولية كاملة”.

وعن انشغال الأباء عن أطفالهم، قالت رانيا أبو رابية إن الأباء بحاجة أن يعطوا الاهتمام بأطفالهم خاصة إذا كانوا أكثر من طفلين، بجانب إعطاء الزوجة حقها أيضًا وعدم التغافل عنها.

وتابعت: “يجب على كل أب أن يخصص وقتا من يومه لسماع طفله ومشاركته في يومه، واللعب معه إذا لزم الأمر لأن كل مرحلة سنية للأطفال لها لغة خاصة يجب إدراكها حتى لا يشعر الطفل بالوحدة”.

كما تحدثت خبيرة تطوير المهارات القيادية، عن طريقة تجاهل المضايقات والمشاكل خاصة في العمل، قائلة: “الأمر صعب لكن يجب إعطاء المزيد من الوقت والاهتمامات للتغلب على مشاكل العمل، عن طريق التركيز على الأشياء الإيجابية في العمل وغض النظر عن المشاكل الأخرى”.

واستطردت رانيا: “لا بد من عدم التركيز في ذلك الأمر، ويجب أن اتقبل الوضع كما هو، خاصة أنني إذا لم استطع تغييره لكن الموضوع بحاجة إلى تدريب”.

الشخصيات المترددة

وأشارت رانيا إلى أن الشخصيات المترددة تعاني من حالة تسمى “السعي للكمال”، مضيفة: “الشخص المتردد يسعى إلى الكمال عن طريق اختيار الأشياء بعناية فائقة وهو ما يسبب التردد”.

وأضافت: “حل تلك الأزمة هو اتخاذ قرارات جريئة لأن أسوأ الأشياء التي قد تحدث هي اختيار شيء خطأ وهو أمر يمكن تداركه بعد ذلك”.

وأكدت رانيا أن السيدة المقيدة في ذلك العصر، هي من تسمح للظروف بالتأثير عليها، خاصة أن الإنسان خلق حرًا.

ونوهت بأن النساء في مصر أقوى من أي دولة أخرى، خاصة أنه تتقلد الكثير من المناصب بالتزامن مع القيام بدورها في المنزل ورعاية الزوج والأطفال.


الكلمات المتعلقة‎