تستمع الآن

أحمد جلال إبراهيم لـ”في الاستاد”: مجلس مرتضى منصور حقق المستحيل.. وبطولات الأهلي جلبها لاعبي الإسماعيلي

الإثنين - ١٣ نوفمبر ٢٠١٧

استضاف كريم خطاب، عبر برنامج “في الاستاد”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، المستشار أحمد جلال إبراهيم، المرشح في قائمة مرتضى منصور، لانتخابات الزمالك المقبلة، في مواجهة قائمة أحمد سليمان.

وقال جلال إبراهيم: “لازم انتخابات الزمالك تكون قوية بقوة الاسم، وطول عمرنا الانتخابات معروفة والميديا بتضخم الدنيا، وقوة المتنافسين هي اللي بتكبر العملية الانتخابية والزمالك دائما محور الحدث وانتخاباته على مستوى القدر المطلوب”.

منع الدعاية

وأضاف: “كان سابقا الرياضات تتأثر بالانتخابات لكن هذه المرة فيه قرار صدر من الإدارة الحالية ممنوع أي رياضي يدعو لعمل دعاية لأي شخص في الانتخابات والمجلس منع أسلوب الدعايات التي تعكر صفو الأسرة الرياضية من كثرة الورق، وفضلنا نعطي استقرار وراحة وسكون للأعضاء يجلسون راحة دون أن يؤثر عليهم شخص، بعدنا الجو الانتخابي عن الأعضاء وكل الأجهزة الفنية وخصوصا الكرة، ومن أول يوم موجودين كإدارة”.

وتابع: “أنا بتكلم عن ثورة رياضية وإنشائية والنادي كان وضعه صعبا قبل المجلس الحالي وحتى المظهر الإنشائي والأعضاء هجرونا بسبب الوضع اللي كان عليه النادي، والحمدلله من أول يوم في مجلسنا بدأ البناء كان كل يوم تخرج منشآت جديدة وبالتالي زادت طموحات الأعضاء سواء في الألعاب أو الناحية الخدمية وعلطول كنا على قدر الحدث”.

الانفعال

وعن أسباب الانفعال الكبير والجدل الدائر داخل النادي بسبب المنافسة الانتخابية، أشار: “فيه عصبية بسبب إن النادي لم يكن وضعه طبيعيا، لو تحدثت عن نادي طبيعي في كل حياته وإدارته في المستوى المالي اللي عليه والناحية الرياضية لم نكن سنشهد هذه العصبية، لكننا أخذنا نادي كان عليه ديون لكل الجهات الحكومية نادي لم يكن يعتبر نادي بالنسبة لأعضائه كان لازم على قدر التغيير والثورة يحصل أمور صعبة، لم يكن هناك استقرار أو نادي، ولذلك أول ما تولينا تحملنا مسؤولية كبيرة لتحقيق المستحيل، في أول سنة أخذنا بطولات ولا نريد هذا الجو ولكن الأحوال هي من جعلتنا نتحمل عصبية شديدة لم نأخذ نادي ولكن حياة صعبة والناس كلها تركت النادي تركنا بيوتنا وحياتنا الخاصة موجودين كل يوم 24 ساعة من أجل رفعة النادي، لو سألت الأعضاء سيقولون المجلس حقق المستحيل، والأعضاء تعاونوا معنا كثيرا، هي ديه قصتنا وبطولات غائبة من سنوات، وهذا التوتر جلب لنا بطولات والدوري والكأس والزمالك تغير تماما، والتوتر كان لازم يصاحب الحدث والظروف، لو العادي كان عاديا لم يكن ستجد هذا التوتر، فيه ألعاب الأعضاء لم يكونوا يعتقدون أنها ستكون موجودة، لذلك الانفعال بسبب المسؤولية وأنك تكون على قدر الوعد”.

ملف الكرة

وعن ملف الكرة الشائك في النادي الأبيض، شدد جلال إبراهيم: “الكرة هي عنوان الزمالك، إنت عايز تعمل بطولة وتعيد ابتسامة وثقة انتهت تريد إعادتها وجيل طالع لم يشهد البطولات ولما عادت صعب تفرط فيها وتحاول تجيب نجوم ومدربين كبار، وتأتي نجوم لا تعرف هل سيندمجون أم لأ، والذي لم يندمج رجلوا، رئيس النادي عمره ما بيدخل في تشكيلات الاجهزة الفنية كما يتردد، ولكن من مسؤوليتنا كإدارة نعرف لماذا لا يشارك لاعب ولماذا يصاب هذا اللاعب كثيرا، فنحن مسؤولين أمام جماهير، فيه بعض اللاعبين كجمهور نفسك يلعب، ونيبوشا قال إن مرتضى منصور لا يتدخل وقال هو فقط يعرف بصفته رئيس نادي ماذا يحدث، ومرة أخرى أقول لو خسرت بطولة وأنت نادي لديك الكثير من البطولات فلن تغضب من خسارة بطولة، ولكن أنت بعد 13 سنة غياب عن البطولات الجميع يغضب لما تصل لنهائي بطولة وتخسر، ويوم ما الدنيا تستقر وتأتي البطولات لن يحدث هذا اللغط، لما بلاقي النجوم مش قادرين يندمجون ولا يقدرون على الضغط لن يكمل”.

تغيير المدربين

وعن كثرة تغيير المدربين في الفريق الأبيض، أوضح عضو مجلس إدارة الزمالك: “أنا كنت بحب البرتغالي فيريرا جدا، وظلم كبير لما نقول إن هو من جلب البطولات للنادي، ولكن جئنا في مباراة السوبر أمام الأهلي وخسرنا بسبب مسؤولية مدرب، وقطاع الناشئين في الزمالك سيخرج لك لاعبين أو اثنين وهذا بيحدث في الأهلي واللي جلب بطولات الأهلي هم لاعبي الإسماعيلي، لكن إنت عندك لاعبين بيطلعوا من الناشئين مثل أحمد فتوح وعمر صلاح ومصطفى محمد وغيرهم، بعضهم يحصل على فرصة والبعض الآخر يخرج معارا، ونحن في سباق والفروق بيننا وبين الأندية أصبحت قليلة وانت بتلعب الدوري لا تعرف ستفوز على الفرق الصغيرة أم لا، والناشئين ندفع بهم لأخد الخبرات مستقبلا، وهل أتركه على الدكة ولكن أخرجه إعارة وأستفاد منه فنيا وماليا، والأهلي أحضر لاعبين من الخارج ولم يلعبوا، وقصتنا أني عايز أخذ بطولات وعايز أعد تاريخ وأحضر اللاعب الجاهز في كل فرقة ومن المدرب يستخدمه أم لا ليست شغلتي، ولما نحب نحضر لاعبين بنسأل اللاعبين الكبار السابقين ولكن الرأي في النهاية للمدرب، ومعظم نجومنا الكبار كلعهم محللين وشايفين واللاعب الجيد بيبان، والفكرة هي في كيفية تعاملي مع اسم الزمالك”.

وتعاقد الزمالك مع أكثر من 15 لاعبا في الصيف الماضي بعد موسمين من ضم 18 لاعبا جديدا عقب موسم لم يحصد فيه أي لقب باستثناء السوبر المصري.

العصفورة

وعن ما يتردد عن وجود ناقل للأخبار في الجهاز الفني للإدارة والذي يطلق عليه الإعلام “العصفورة”، شدد: “هذا كلام عيب أن يقال هل أنا محتاج كرئيس نادي بشخصية مرتضى منصور أن أضع شخص في الفرقة ليكون عصفورة، بالعكس لأ أنا أحضر كل فرد وأسأله ما هي المشكلة وعندي مدير كرة وإداري ودائما أسألهم لأن هذا عملهما وليس شغل المدير الفني الذي سيخرج عن تركيزه لو دخل في هذه التفاصيل، وإسماعيل يوسف ومحمد صلاح أبناء وتاريخ الزمالك ولست محتاج منهم أن ينقلوا لنا أخبار الفريق، ونحن مجلس إدارة قوي، ويوسف بتاع كأس العالم مش محتاج نوظفه ولكن ابن النادي ورجل محترم، ومحمد صلاح ارتضى وهو مدرب كبير أن يكون مساعدا للمدرب الأجنبي وهؤلاء هم أولاد النادي”.

الإنشاءات

وعن أرض النادي في 6 أكتوبر، قال: “القصة أني أنفذ برنامج ولا أكتبه وسنكمل ثورتنا لكي نحافظ على ما تم عمله وأحافظ عليه وأنهيت على الانشاءات في النادي الآن وباقي بعض ملاعب الإسكواش، وخلصنا النادي النهري على دورين وفخر لأعضاء النادي وخلصت المقر الرئيس بإنجازاته والكل يتحدث عنه، وأرض 6 أكتوبر سهل تبني فيها وعندنا حلم بمدينة رياضية طبية اجتماعية وهي ما سيكون فيها الاستاد وحلمنا نعمل القناة ونخلص إجراءتها وتخاطب أسرة البيت الزملكاوي كله الأب والأبناء البيت الكامل وليست الرياضة فقط وخلصنا أقساط الأرض بشكل كامل، وحتى مصيف النادي طورته، والأعضاء ساعدونا وحتى لو طلبت منهم أموال زيادة يعطوننا لأنهم عارفين إنها ستعود لهم وكل حاجة متواجدة حولهم، وبنعمل مركز ديني كبير في النادي”.

لائحة الانتخابات

وعن لائحة الانتخابات وعن استبعاد قائمة سليمان بخصوص الموضوع المتعلق بالتحاليل للمخدرات، أوضح: “عملنا مكان لتلقي طلبات الترشيح، وفيه زملاء عملوا في مستشفيات حكومية ولكننا عملنا لجنة داخل النادي من المصل واللقاح، وأنا لأول مرة مجلس إدارة نادي يترك مجلسه لهيئة قضائية وتنزل مثل أي مرشح، وإحنا وكل المستقلين عملنا في النادي ولكن قائمة سليمان عملوا التحليل في الخارج، ولكننا جعلناها في النادي وأمام كل العدسات واللجنة الأولمبية هي من استبعدتهم لعمل هذه التحاليل في الخارج ولكن لا أعلم هل تم حل الأزمة أم لأ، نحن في مرحلة الصعبة في المحافظة والتطوير الأكبر ونادي جديد يتعمل ومطالب الهدوء، لكن المشاحنات الدائرة ستوقف كل شيء، وصعب تعيد الأعضاء من الحلم الحالي، وإذا لم أوفق سأتمنى الخير لكل الناس بالطبع، وأنا في النهاية أتنافس مع زملاء لي من أجل الأعضاء والإورث اللي ورثته من والدي يجعل واجب عليّ تحمل الضغط التاريخي وكأبناء النادي واجبي أخدم الناس، والأعضاء يعرفون من خدم النادي وكان متواجدا يوميا ولديهم ترمومتر في كل انفعالاتك ووجهتك، والإعلام موصل لهم كل حاجة، وطالبنا المرشحين بإرسال برنامجهم للأعضاء في البيوت ليجلسون ويقيمون على راحتهم”.

وعن سبب هدوء انتخابات الأهلي عن الزمالك، شدد: “الأهلي أهدى في الشكل الإعلامي فقط، لكن داخل الأعضاء مولعة ولسنا بعيدين عن الوسط وكله عارف ما يحدث، حرب تكسير العظام ليست ظاهرة، وهي في الأخر قائمتين محترمتين يريدون التنافس وكل واحد يصلح وفيه منافسة قوية جدا، ومن يقول أنها حسمت من الآن لا يعرف معنى انتخابات”.

وبسؤاله عن احتمال ترشيح نفسه مستقبلا لرئاسة الزمالك، أكد: “إنه يتم ذكر اسمي كمرشح مستقبلي لرئاسة النادي شرف لي، ولكن أنا عندي مشكلة لما النادي يكون مستقر وهادئ والناس غير محتاجين حاجة أريح الناس وأشوف وضعي بعد ذلك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك