تستمع الآن

مسنّون يابانيون يتحدون الشيخوخة في “يوم احترام الكبير”

الثلاثاء - ١٩ سبتمبر ٢٠١٧

احتشدت مجموعة من المسنين في اليابان في أحد المزارات بوسط العاصمة طوكيو، لممارسة تدريبات في درجات حرارة قائظة، في تحد للشيخوخة في أحد أكثر المجتمعات التي يشكل فيها المسنون معظم السكان.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”، فقد اجتذب الحدث، الذي يأتي في “يوم احترام الكبير” في اليابان، أكثر من 200 شخص لأداء تدريبات تهدف إلى زيادة قوتهم الجسمانية، والحفاظ على توازنهم.

ولا تحمل التدريبات دلالة رمزية فحسب، فقد أظهرت أرقام الحكومة أن عدد الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 65 عاماً ارتفع إلى 27.7% من سكان اليابان، وهو رقم قياسي.

كما زاد بشكل قياسي أيضاً عدد الذين ينتمون إلى هذه الفئة العمرية ولايزالون يعملون، ما يسلط الضوء على جهود القطاعين العام والخاص لإبقاء المسنين ضمن القوى العاملة فترات أطول لمكافحة نقص العمالة.

ويوم احترام المسنين، هو يوم عيد في اليابان يُحتفل به في شهر سبتمبر كل سنة لتكريم المسنين باحترامهم وشكرا لهم على مساهماتهم في المجتمع، واحتفالا بحياتهم الطويلة، وهو عيد وطني منذ عام 1966 وكان يقام في 15 سبتمبر من كل سنة، ويستطيع فيه الموظفون أخذ إجازة وقضاءها بالسفر أو ممارسة النشاطات الأخرى التي لا تكفيها عطلة نهاية الأسبوع.


الكلمات المتعلقة‎