تستمع الآن

مريم أمين في “اتفقنا”: “الحب في 2017 مختلف كليًا عن زمان”

الخميس - ١٤ سبتمبر ٢٠١٧

تحدثت مريم أمين في برنامج “اتفقنا” على “نجوم إف إم”، يوم الخميس، عن الحب ومفهومه، مشيرة إلى أن موضوع حلقة اليوم بناءً على مطلب الجماهير.

وقالت مريم إنه لا يوجد تعريف محدد للحب منذ القدم، إلا أنه في 2017 فالأمر يختلف كليًا لأن طريقة الحب قديمًا تغيرت كثيرًا عن الآن.

وتابعت: “لما بتحب حد بتبقى فرحان ووجوده في حياتك بيطمنك وبيطمنه، والحب بيطلع سابع سما لكن ساعات بيوجع ومبيفرقش بين رجل وسيدة”.

وتلقى البرنامج اتصالا من محمد الذي تحدث عن قصة ارتباطه بزوجته الحالية، لافتًا إلى أنه تقدم لها 3 مرات من قبل ورفض من قبل أهلها قبل أن يتم الموافقة عليه في المرة الرابعة.

وتابع: قبل الزاوج وفي مرحلة الخطوبة الحب كان حالة حلوة جدًا، لأنك بتجد كل الذي تبحث عنه مع الإنسان الموجود أمامك وبتحس معاه بالأمان والحنان”.

وأضاف: “عملت شوية اختبارات لخطيبتي بس بعد كده اكتشفت أنها الست التي تصلح أن تحمل اسمي، وتزوجتها بعد حب 6 سنوات، وحياتي من غيرها مش حياة لأن الحب الحقيقي عمره ما يموت”.

كما تلقى البرنامج اتصالا آخر من محمد، مضيفًا أنه متزوج منذ 12 عامًا عن طريق ترشيح زوجته له ثم بعد ذلك ظهر الحب.

وأكمل: “الحب عبارة عن مجموعة من العناصر، ولا بد من توافر أشياء أساسية في العلاقة منها تحمل المسؤولية والمصارحة بين الطرفين”.

وأوضح: “حاولت أكافح الروتين مع زوجتي بأي طريقة، واتخذنا عهدًا بضرورة وجود المصارحة الثنائية والحديث فورًا عند وجود أي مشكلة أو أزمة عند طرف من الأطراف، ومفيش حاجة اسمها أن الرجل الذي يعبر عن حبه يبقى ضعيف، أنا نصير المرأة وبحترمها جدًا وبشفق عليها”.

وشدد حازم “16 عاما”: “أنا غير متفق مع كلام أنت قلتيه بأن الحب بيبان، فيه واحدة أنا كنت بحبها واعترفت لها بحبي ورفضتني مع إني عارف إنها بتحب شخص تاني ولا يحبها أساسا، والمفروض هي كانت شعرت بحبي ونحن نذهب سويا للدروس”.

وأشارت هبة: “من وجهة نظري الحب حاجة كبيرة لكن في وقتنا الحالي الناس لم تعد مقدرة قيمته ولا أعرف السر وراء هذا، ولكن فيه رجال لا يعلمون حجم المسؤولية الحالية ولا يفتحون بيت ولذلك نجد أن لدينا في مصر أعلى معدلات الطلاق مهما كانت قوة الحب، والشعور أننا ضمنا الطرف الأخر ولا أراعيه”.


الكلمات المتعلقة‎