تستمع الآن

لطيفة لـ”أجمد7″: لهذا السبب أطلقت على ألبومي اسم “فريش”.. ومصر خيرها عليّ للممات

الأحد - ١٠ سبتمبر ٢٠١٧

كشفت الفنانة لطيفة عن كواليس أحدث ألبوماتها الغنائية “فريش”، والذي طرحته أواخر أغسطس الماضي خلال حلولها ضيفة، يوم الأحد، على راديو نجوم FM، مع جيهان عبدالله في برنامج “أجمد7”.

وقالت لطيفة: “أغنية (فريش) تعطي حيوية وأنا أعتقد إني أصريت إن أسمي الألبوم بها لأنه شايفة إننا محتاجين طاقة إيجابية والناس تعبت من كثرة ما يحدث في العالم والأخبار الحزينة والمؤسفة في عالمنا العربي.. وحالة الأغنية وكلماتها أصبحت واقع خاصة في عالمنا الحالي والناس أصبحوا مزيفين وغير حقيقيين ومن الجيد التطرق لموضوع جديد، وكل المجموعة التي عملت في الألبوم شباب جديد، والأغنية من كلمات عمرو المصري، ألحان سامر أبو طالب، وتوزيع موسيقي مونتي”.

وأضافت: “كنت ناوية أعمل ميني ألبوم لكن جمهوري طلب مني ألبوم كامل وعملت معسكر مغلق وتم اختيار أغاني الألبوم الحالي، والدنيا فانية والواحد لازم يعيش صح مع نفسه وكما يقال فاقد الشيء لا يعطيه والواحد لو لم يسعد نفسه لن يسعد الناس”.

وعن سبب طرحها الأغاني عبر إحدى شركات الاتصال أولا قبل طرح الألبوم كاملا في السوق، أوضحت: “السوق الآن تغير وعالم الديجيتال غير السوق كثيرا، وشركة الاتصالات التي توزع الألبوم تنزل الأغنية واحدة واحدة ومئات الآلاف من الناس دخلوا وحملوا الأغاني وتم تحميلها حوالي 300 ألف مرة وأنا مع شركة كبيرة وفيه إستراتيجية في التسويق، ونزلنا بعدها (ملحوقة) وهي أغنية رائعة أيضا”.

وعن الأغنية التي تصورها، قالت: “أول ما ينزل الألبوم بنتظر رد الفعل من المعجبين، وهم من أغلى الناس عندي ومتابعيني 24 ساعة على السوشيال ميديا وهذه من أحلى ميزات التكنولوجيا وهم دافع لنجاحك ويتابعونك بقوة، ومنتظرة اختياراتهم للأغاني التي سنصورها ولازم نعمل اثنين أو 3 ولن نكتفي بواحدة فقط، وفيه مفاجأة كبيرة جدا لها علاقة بالألبوم وسنقول عنها في وقتها والأغنية مرصود لها ميزانية كبيرة”.

مصنع الرجالة

وعن غنائها العديد من الأغاني الوطنية لمصر، شددت: “ما لا يعرفه البعض أنا عايشة في مصر من 25 سنة وأنا درست بها وشركتي وعملي وحياتي ومقيمة بها منذ فترة كبيرة وفرحانة وسعيدة ومحظوظة بعيشتي وسط أهل مصر، والبعض يقولون لي حمدالله على السلامة ظنا منهم أني كنت مسافرة وعدت، ولكن الحقيقة أنا عايشة هنا ومصر خيرها علي للممات، وأغنية (مصنع الرجالة) من أحلى الأغاني التي قدمتها ونجحت بشكل غير طبيعي وبحاول أعمل أغنية كمان تكون في مستواها، وهل هناك شخص لديه شك أن مصر ليست مصنع الرجالة؟، بل هي مصنع ونصف وهي ديه مصر وهي مصنع الأجيال كمان”.

الدراما

وعن أحدث أعمالها الدرامية المقبلة، كشفت: “الفترة المقبلة سنعمل على إطلاق الألبوم في العديد من دول الوطن العربي، وسنلف بلدن كثيرة أولهم مصر وهذا واخد من وقتي، وفيه مشروع دراما نتحدث فيه ولست متعجلة أنه يكون في رمضان المقبل ويخرج بالشكل اللي أنا منتظراه، وهي فكرتي وأنا أحببتها جدا ومتمسكة بها من سنين وعرضتها على الدكتور مدحت العدل وأحبها وهو مكسب فني وفكري ورائع، ونفكر في تنفيذ هذا العمل وهو تحمس للفكرة ويمكن يبدأ يكتبها قريبا، الموضوع اجتماعي وعاطفي وفيها انتماء وفيه خط درامي عاطفي ولم نحدد النجوم المشاركين في العمل حتى الآن”.

وعن الدويتو الذي قدمته مع المطرب الشعبي أحمد شيبة، وكانت باسم (يا دنيا غامقة)، أوضحت: “أنا أحب تغييري جلدي من وقت لآخر، ولو لم أطور من نفسي في الفن والغناء والاختيارات سأثبت في مكاني وأحب أكون متجددة وأعمل حاجة جديدة، وأحيي شيبة جدا وبحب صوته جدا، ولما عصام كاريكا سمعني الأغنية أحببتها لأني لم أغن هذا اللون من قبل، وأحببت أن أنوع، لكن في ألبوم (فريش) هناك أغاني لها ستايل الشعبي وعصام كاريكا أبدع في الألبوم، وأحببت رودو الفعل من الناس على الأغنية”.

وأردفت: “الألبوم به 13 أغنية، 10 أغاني منهم مصرية مع فريق عمل جديد ومفيش غير كاريكا المعروف بينهم وهو المصري الجدع، وهناك أغنية اسمها (بحر الغرام) وأعتقد أنها ستغزو كل الأفراح في مصر قريبا، وأغنية بتحدى بها في الألبوم اسمها (الهم كبره)”.

واستطردت: “كل أغاني العمل إيجابية لأن البلد تتغير للأحسن ونعيش وسط إنجازات والناس محتاجة تفرح وأنا محتاجة أقف عند المايك وأكون فرحانة”.


الكلمات المتعلقة‎