تستمع الآن

لايف كوتش لـ”معداش عليك”: الطريقة المثلى للتعامل مع “الشخص النكدي”

الإثنين - ١٨ سبتمبر ٢٠١٧

خصصت سارة النجار، حلقة، يوم الإثنين، من برنامج “معداش عليك” للحديث عن الشخصية النكدية.

وقالت سارة في مستهل الحلقة: “إحنا هنتكلم عن الشخصية النكدية اللي بتبوظ أي لحظة فرح في حياتنا وعندها قدرة إنها تحول أي لحظة حلوة لغم ونكد وتنكد علينا كلنا اللي هما بتوع جملة (إحنا عايشين ليه)، في ناس كتير أول ما تسمع كلمة نكد بيترجم في دماغها كدا أتوماتيك شخص ما أو حاجة معينة، يعني أنا النكد بالنسبة لي بتاع كل يوم الـalarm بتاع الصبح، فالنكد أكيد عدى عليك بس عدى عليك إزاى بقي، من مراتك أو في جوزك أو في واحد صاحبك أو في واحدة معاكي في الشغل في أي حاجة إنت بتشوفها أو مضطر تتعامل معاها الناس اللي متقمصة دور الفنانة عبلة كامل في حياتنا وكل شغلتها تفكرنا بالحاجة الوحشة في حياتنا”.

وقالت باسنت: “فيه ناس كثيرين نكديين مروا علي، وممكن أفعالهم هي اللي توصلنا لهذا الأمر والحمدلله إن زوجي بعيد عن النكد، ولكن أنا شخصيا ممكن كلمة تلقب مزاجي، وأنا متفقة مع مقولة إن الست نكدية أكثر من الرجال فقط لا تضغطي عليهم وستأخذين شخص رائع”.

وشدد عمر: “الستات بلا منازع نكديات، وصعب نجد من بينهمن غير النكديات، أنا لست متزوج ولكن صديقتي المقربة لي شخصية نكدية”.

وأكدت داليا نبيل، لايف كوتش: “الست نحملها فوق طاقتها ونخرج أسوأ ما فيها فنقول عليها إنها النكدية، ولكن الست التي تنال الاهتمام والحرية وليست مكتوبة وتعبر عن رأيها وكيانها ولها جزء من حياتها لنفسها وهي ليست مجرد أداة تسعد من حولها، ولا نحاول نخونها ونضربها في مقتل سواء الكرامة أو الغيرة لو حافظا عليها ونمنحها الدعم وانها إنسان لها حقوق لن تكون كدية نهائيا”.

وعن كيفية معرفتنا بالشخص النكدي: “تشعرين أنه دائما لابس نظارة سوداء وكل حاجة تحصل من المنظور السيء والنوايا السيئة وأي حاجة تحصل في البلد وأكيد كلها شيء خلفه نظرية مؤامرة، وهو الضحية دائما وفيه شماعة يعلق عليها المشكلات وطوال الوقت يشتكي، ومجرد كلمة صباح الخير يرد (يجي منين الخير)، ونتعامل معه بأننا نصفنه صح هل هو سلبي ونكدي أم أنه شخص عادي ولكن لديه مشكلة في هذا اليوم، لو شخص شكاء دائما أحاول بقدر ما أقدر أبعد عنه، وغذا لم أستطع وهو شخصية مهمة في حياتي أو مديري أو من أفراد أسرتي أوقفه علطول عند شعوري بأنه سيشكو وألفت نظره لأنه ما حدث ربما يكون إيجابيا وقد يأتي بنتيجة، ولو لم يحدث أتحجج بأمر ما أو انشغالي بأمر حتى لا أمنحه مبررات أعلى بأن عليه نظرية مؤامرة وضحية للمجتمع”.

وتابعت: “القرب من ربنا يهون علينا الكثير دائما وهذا لكل الديانات، وجود بجوار اللي خلقك ستشعر بأن لديك يقين بأن ما يحدث حولك خير وأكيد فيه حكمة لما يحدث لك، والإحساس بالذنب يشعرنا أن الدنيا سوداء ومهما كنت تستمعين بأمر ما فيه شيء حرام ستشعرين باستياء على المدى الطويل، وقبل النوم أعدد الحاجات الجيدة في حياتي حتى أتغلب على النقاط السوداء وهذا أفعل يوميا صباحا وقبل النوم، ونقول الحمدلله على الصحة والستر أو على بيت وزوجة وسيارة، إحساس 90% من الكوب المليان سيشعرنا إن فيه ضوء جيد وإن الحياة فيها أمل، ولا أنكر أننا نتعرض لمشاكل خصوصا مادية على كافة المستويات، ودوروا على الحاجة الحلوة بداخلكم وتمسكوا بها وامنحوها هي الأولوية في حياتكم وكل شخص فينا لديه حاجة حلوة حتى لو صغيرة عليه التمسك بها”.


الكلمات المتعلقة‎