تستمع الآن

“فوتو سيشن” يبعث الحياة للرومان من جديد بالإسكندرية

الثلاثاء - ١٩ سبتمبر ٢٠١٧

 

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة مجموعة من الصور لأناس يرتدون زيا من العصر الروماني بعضهم في الحدائق والبعض الآخر في ترام الإسكندرية، ما أثار حالة من الجدل بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، فمنهم من تهكم ومنهم من أشاد بالفكرة، ومنهم من اعتبرها “احتلالا رومانيا لشوارع الإسكندرية”.

ووفقا للخبر لاذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم، فبالبحث عن الفكرة ومنفذيها من مصوّري العمل واللذين شرحا فكرة الألبوم وملابساته.

وقالت المصورة هينار شريف، إن “الفكرة جاءت عن طريق أحد (الموديلز) الموجودين في الألبوم، حيث أن كل الناس بتقوله إنت روماني فاقترح زميلي عادل عصام الفكرة لعمل مشروع يربط الإسكندرية القديمة بالإسكندرية الحديثة، وبالحضارة الرومانية في الإسكندرية”.

وأضافت “هينار”: “قامت الزميلة ماهينور قنديل بتطوير الفكرة معنا وقمنا بتصوير الجلسة بالزي الروماني في جزء قديم في جناين مثل ما كانوا يرسمون وجزء في الشوارع والترام”.

وتابعت: “كان هناك مصمم أزياء اسمه أحمد عبدالله عرضنا عليه الفكرة فقام بتصميم اللبس والإكسسسوارات”.

من جانبه، قال عادل عصام إن “المشروع حر بالتعاون مع O art-studio، ونحن قمنا مسبقا بعمل مشاريع كثيرة لكن ده أول حاجة تسمع مع الناس”.

وأوضح أن “المشاركين في العمل هم نورهان عبدالسلام، ودعاء رضا، وشروق فريدـ، وجايدا نجم، ووشاكر دويدار، وعبدالرحمن مهدي وعمر باكيتا، وملك وفيروز”.

الرائع في الأمر أنهم لم يستخدموا فقط الأماكن التي تنتمي للحقبة الرومانية، مثل الحدائق وبقية أسوار الإسكندرية القديمة في منطقة الشلالات في باب شرق، بل تعمدوا التصوير في أماكن ذات طابع حديث، مثل الترام والكورنيش ووسط الناس والتاكسيات ذات اللونين المميزين الأصفر والأسود، ليثبتوا أن الإسكندرية بالفعل عروس البحر الأبيض وأنها كانت وما زالت بوابة بين عالمين.

 


الكلمات المتعلقة‎