تستمع الآن

دراسة.. “الرقص” يساهم في محاربة “الشيخوخة”

الأحد - ١٧ سبتمبر ٢٠١٧

من المعروف أن ممارسة الرقص مفيد بشكل كبير لإنقاص الوزن لكن دراسو ألمانية حديثة أثبتت أنه يساعد في الحد من شيخوخة الدماغ لدى كبار السن.

ووفقًا للخبر الذي قرأته سارة النجار في برنامج “بنشجع أمهات مصر” على “نجوم إف إم” اليوم الأحد، فإن الدراسة أشارت إلى أن الرقص بجميع أنواعه يؤدي لإبطاء وتيرة انخفاض القدرات البدنية والعقلية التي ترتبط بتقدم العمر والشيخوخة.

وأكد القائمون على الدراسة، أن الأنشطة البدنية المختلفة يمكن أن تحد من شيخوخة الدماغ لدى كبار السن، إلا أنهم أشاروا إلى الأهمية الكبرى للرقص لما له من تأثير أقوى.

وراقب الباحثون مجموعة من المتطوعين، يبلغ متوسط أعمارهم 68 عامًا، لمدة 18 شهرًا، تم تقسيمهم إلى مجموعتين، الأولى التزمت لمدة أسبوع في دروس الرقص، فيما مارست المجموعة الثانية تدريبات تتعلق بالتحمل والمرونة.

وأظهرت المجموعتان بعد انتهاء الدراسة، وجود زيادة في منطقة “الحصين” وهو الجزء المسؤول عن تحسين الذاكرة في الدماغ، والتي عادة ما تكون عرضة للانخفاض المرتبط بتقدم العمر وتتأثر بأمراض مثل الزهايمر.

وأظهرت الدراسة أن كبار السن الذين يشاركون بشكل روتيني في ممارسة الرياضة البدنية يمكن أن يعكسوا علامات الشيخوخة في الدماغ، والرقص له الأثر الأكثر عمقا.

وقالت الدكتورة كاثرين ريهفيلد المسؤولة عن الدراسة: “أعتقد أن الجميع يودون أن يعيشوا حياة مستقلة وصحية لأطول فترة ممكنة خاصة أن النشاط البدني هو أحد عوامل نمط الحياة التي يمكن أن تسهم في هذا، وأعتقد أن الرقص هو أداة قوية لوضع تحديات جديدة للجسم والعقل، وخاصة في سن الشيخوخة “.


الكلمات المتعلقة‎