تستمع الآن

خطوات تعليم طفلك “فن الإتيكيت” قبل عودة المدارس

الخميس - ٠٧ سبتمبر ٢٠١٧

 

استضافت سارة النجار، عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، إيمان عفيفي، خبيرة الإتيكيت، للحديث عن كيفية ومتى نعلم أولادنا فنون الإتيكيت مع دخول المدارس.

وقالت إيمان: “من أول ما يبدأ الطفل يستوعب يكون فاهم ويقلد والدته وتعلمه كيفية النوم بليل مثلا ولو بكى مش المفروض تذهب لحمله سريعا وطبعا كل الأمهات بيكون قلبها حنين خصوصا مع أول سنة أمومة، وهو بيجربنا ونعلمه كيف يتصرف، وأضع فيه أساسيات أو أصول معينة”.

وأضافت: “كل سن وله حاجة نبدأ بها من وهو صغير لا نحمله كثيرا وهو يبكي، ولازم أعلمه مع بدء المدارس فن التعامل مع الأخرين دون أن أضايقهم، ولازم أضع فيه الأساسيات وأن لا يضايق صاحبه أو يضربه، وأعوده إن كل شخص له حاجته ولا يصح أن نخطفها من أيادي بعض، ولو شيلتي كل شيء من أمامه حتى لا تنكسر لن يتعلم المفروض تتركي له حرية التعامل مع الأشياء ويكون عندك صبر وهو يرى رد فعلك وافضلي خلفه حتى يتعلم أن هذا الأشياء لا يصح أن يلمسها، وأعلمه كيفية التشارك في التلوين سويا مثلا دون أن يبكي واتركيه حتى يتعلم والطفل ذكي وناصح جدا”.

وتابعت: “في المدرسة المسؤولة تكون هي المدرسة وبالتالي هي تأخذ دور الأم وهي عليها أن تتصرف وتعلمهم وأعرفه ما هي الحاجات اللي مفروض تتعمل، وهي أسس أمشي عليها لكي أعرف كيفية التصرف جيدا، امنحي وقت لأولادك وهذا سيفرق معك ومعهم جدا، والمهم تضعين أسس معينة وهم يسيرون عليها، لو لم أمشي على نظام إذا سيتحول الأمر لفوضى أعلمه ترتيب غرفته بالمساعدة مع والدته ويتعلم يكون نظيف وغرفته منظمة ولعبه في أماكنه ومع التدريب كل هذه الأمور سيتعلمها بسهولة”.

وأشارت: “لازم يكون فيه حافز وأعلمه الحاجات في الوقت المناسب ولا أمنحه أوامر دائما، ولكن بالتفاهم وتشرحين له لماذا وأنت تأكل فمك يكون مغلقا وأمثل الحاجة وأعلمه كيفية التصرف، لو ماسك الساندوتيش أفهمه لماذا يوضع في منديل حتى لا يتلوث بميكروبات الجو ويتعلم غسل يديه أولا، إتيكيت ذوق وأدب وسلوكيات ونحن مفتقدينها كبار وصغار وليس فقط الأكل بالشوة والسكينة وهو صغير طفل أعلمه يستعمل يديه وأضع تحت منه مفرش مثلا، لازم كون عندي صبر لكي أعلمه ويكون مسؤول عن نفسه وكلها التزامات ويكون مرتب وهذا سيؤثر عليه على المدى الطويل، علي أعرف أتكلم إزاي وأخذ حقي بكل ذوق وكل أدب ولو تحدثت بألفاظ غير لائقة لكن أخذ حقي، وفيه أصول أمشي عليها بلسان كويس وليس بالسباب، والآن الناس لم يعودوا مثل زمان وتجدين الرجال الآن لم يعودا يحترمون السيدات خصوصا في الطرق والسواقة، وهنا لا يمكن تواجهينه بألفاظ سيئة، وحتى في الطريق لو ترعضتي لمعاكسة وجاء رد منك سيكبر الموضوع والمفروض أغلق فمي نهائيا حتى لا أسمع ألفاظ لا ترضيني”.

واستطردت: “كشعب بنحب بعض ونعمل جروبات على السوشيال ميديا ولكننا ندخل أنفسنا فيما لا يعنينا وهذا جروب مثلا لمعرفة ما يدور في المدرسة وليس للتراسل لمدة 24 ساعة وهي أصول لازم نعتادها، ولو حاجة ماليش دعوة بيها لا أتدخل فيها”.

واختتمت حديثها: “خلي عندك صبر وافردوا ظهوركم كفاكم كسل وعليك كأم أن تأخذين بالك من طريقة جلستهم واحترامهم للناس وطريقة الأكل، والأولاد يترقبون سلوككم حتى لا تشتكون بعد ذلك من الكذب أو الصوت العالي أو السباب وهو يكون صادر من كلام الأم أو الأب في التليفون أمامهم، وعلميه ومع التكرار والصبر والتعليم كله يأتي واحدة واحدة والمهم يتعلمون الذوق والأدب ولا أعطي أوامر فقط وطول ما فيه نظام في البيت لا يذهب هباء أبدا، والابتسامة مهمة جدا وهي صدقة وطلعي الطاقة الإيجابية دائما وأهم حاجة الكلمة الطيبة ونفكر ونساعد ونتعاون مع الناس، ونأخذ بالنا من نظافتنا الشخصية وكل سن يتعلم الحاجات المفروض يتعلمها ازرعوا كل حاجة من هو صغير حتى لا تلقلون عليهم لما يكبروا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك