تستمع الآن

جلاديس حداد لـ”كلام خفيف”: هذا هو الفارق بين مقابر الملوك والنبلاء في مصر القديمة

الإثنين - ١٨ سبتمبر ٢٠١٧

 

تحدثت المرشدة السياحية جلاديس حداد، في برنامج “كلام خفيف” مع شريف مدكور على “نجوم إف إم”، يوم الإثنين، عن النبلاء في عصر الفراعنة.

وقالت جلاديس إن النبلاء تنوعت أعمالهم بين “الجزارة والطب وصناعة الحلي، والأعمال الشخصية الخاصة بالملك”.

وأشارت إلى أن النبلاء كانوا يتمتعون بثقة كبيرة من قبل الملوك والأمراء، مضيفة: “التمثال الشهير للقزم سنمرو من الأسرة الرابعة كان يعود لأحد النبلاء الذي كان مسؤولا عن الدولاب الملكي وكان كاتم أسرار الملك”.

وأضافت المرشدة السياحية جلاديس، أن الفرق بين مقابر الأعيان والنبلاء والملوك، يكمن في أن مقابر الملوك والأمراء كانت لا تتضمن الحياة اليومية له بل كان بها رسومات عن الحياة الأخرى والعلاقة بين الملك والإله، أما مقابر النبلاء والعامة كانت تحتوي على تفاصيل الحياة اليومية لهم”.

وأوضحت جلاديس أن النبلاء كانوا سيدات أيضًا، قائلة: “مقابر سقارة مليئة بمقابر النبلاء لأنها أكبر جبانة في العالم وتضم مقابر لكل الناس سواء ملوك أو نبلاء، وما ظهر حتى الأن من سقارة الثلث فقط”.

 


الكلمات المتعلقة‎