تستمع الآن

الروبوتات تحل محل المعلمين بالمدارس خلال 10 سنوات

الأربعاء - ١٣ سبتمبر ٢٠١٧

ثورة تكنولوجية هائلة ينتظرها العالم خلال السنوات المقبلة، حيث سيفقد المعلم دوره التربوي ويحل محله الآلات الذكية.

وأشار مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الأربعاء، إلى أن الثورة التكنولوجية ستجتاح التعليم في بريطانيا ويؤدي ذلك إلى إفقاد المعلم لدوره التقليدي المعروف عنه.

وقال أنتوني شيلدون مدير كلية ويلنجتون البريطانية، إن هناك ثورة ستحدث عن طريق تطوير أساليب التعليم، حيث إن البرامج التكنولوجية الجديدة التي ستنظمها الشركات ستمكنها قراءة عقول التلاميذ وتعابير الوجه والاختيار الطريقة المثلى للتعامل معهم.

وأكد أنتوتي أن الروبوتات ستحل محل المعلمين في غضون 10 أعوام، متوقعًا تهميش دور المعلمين في المستقبل القريب عقب احتلال التكنولوجيا مكانة كبيرة في حياة الإنسان.

وتابع: “في غضون 10 سنوات ستجنب الثورة التكنولوجية الأفكار القديمة جانبًا وسيتغير العالم إلى الأبد، ويفقد المدرسون دورهم التقليدي”.

وأضاف أنتوني أن العصر الجديد من المعلمين الآليين سينهي تجمع التلاميذ في الصفوف الدراسية حتى نهاية العام الدراسي لأن طبيعة الروبوتات التعليمية ستمكن التلميذ من تعلم مواد جديدة في منازلهم وليس الحضور يوميًا إلى المدرسة.

وستتلخص مهمة المعلمين في “الإشراف” على عمل الروبوتات، بالإضافة إلى مراقبة تقدم التلاميذ في الأنشطة المختلفة.


الكلمات المتعلقة‎