تستمع الآن

اكتشاف مخطوطات قديمة تقود لـ”لغات مفقودة” في سانت كاترين

الأحد - ١٧ سبتمبر ٢٠١٧

دير سانت كاترين الواقع في محافظة جنوب سيناء بالقرب من جبل موسى، يعد أقدم دير في العالم كما أنه مزارًا سياحيًا كبيرًا تقصده أفواج سياحية من جميع بقاع العالم، وبه هدايا قديمة من ملوك وأمراء منها ثريات من الفضة.

وسلطت صحيفة “ati”، الضوء على اكتشاف مخطوطات قديمة كتبت بلغات مفقودة داخل مكتبة دير سانت كاترين وبعضها لم تستخدم منذ العصور المظلمة.

وأشارت العلماء إلى أنه عندما كتبت النصوص، كتب الرهبان باللغات القديمة فقد، ومع ذلك، فإن الورق الذي كتب عليه أعيد استخدامه مرة أخرى في نسخ مخطوطات أخرى.

وتابعوا: “النصوص التي تعتبر أقل أهمية تم تنظيفها، ثم أعيد استخدامها للحصول على معلومات أكثر أهمية”.

وباستخدام التكنولوجيا الحديثة، تمكن العلماء من الكشف عن الكتابات القديمة في سانت كاترين، حيث مكنهم ذلك من اكتشاف لغات يعتقد أنها فقدت منذ فترة طويلة، وهي “القوقازية الألبانية” التي لم تستخدم منذ القرن الثامن، بالإضافة إلى لغات أخرى “الآرامية المسيحية الفلسطينية” وهي مزيج من السريانية واليونانية.

بدوره، قال مايكل فيلبس الباحث في المكتبة الإلكترونية بولاية كاليفورنيا، إن هذا التطور هو بداية “عصر ذهبي جديد للاكتشاف”، مشيرًا إلى أن عصر الاكتشاف لم ينته بعد.

وإلى جانب اكتشاف النصوص باللغة الألبانية القوقازية، فقد كشف الباحثون عن ما يعتقد بأنه النسخة الأولى المعروفة من الكتاب المقدس المكتوب باللغة العربية، بجانب كتابات من الفيلسوف اليوناني أبقراط.


الكلمات المتعلقة‎