تستمع الآن

ارتفاع معدلات الانتحار في بريطانيا بسبب وسائل التواصل الاجتماعي

الأحد - ١٠ سبتمبر ٢٠١٧

أزمة بدأت تظهر في الآونة الأخيرة داخل بريطانيا، حيث وصل معدل الانتحار للفتيات إلى أعلى معدل له منذ 20 عامًا، خاصة بين النساء في بداية العشرينات.

وأشار مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الأحد، إلى أن خبراء بريطانيين حذروا من ظهور أزمة صحية نفسية بين الفتيات بعد وصول معدلات الانتحار لألاقام كبيرة بسبب ضغوط الحياة العصرية ووسائل التواصل الاجتماعي.

وفي عام 2016 سجلت 106 حالات وفاة بسبب الانتحار بين هذه الفئة العمرية، وهي المرة الأولى التي يزيد فيها العدد عن 100 حالة منذ عام 1992.

مكتب الإحصائيات الوطنية المختص بالدراسة، أشار إلى أنه على الرغن من انخفاض معدل الانتحار في بريطانيا بشكل عام خلال السنوات الماضية، إلا أنهم وجدوا ارتفاعا في معدلات وفاة الشابات اللاتي تتراوح أعمارهم بين 20 و24 عاما بسبب الانتحار.

وأضاف المكتب: “وسائل التواصل الاجتماعي هي جزء من الأزمة، خاصة أننا نعرف أن معدل سوء الصحة النفسية لدى النساء الشابات خاصة وصل إلى 3 أضعاف معدل الذكور، ربما الأمر متعلق بعد الشعور بالأمان”.

وأظهر تحقيقًا عن الصحة النفسية في إنجلترا العام الماضي، أن أكثر من واحدة من كل 4 نساء تتراوح أعمارهن بين 16 و24 عاما كانت تعاني من القلق والاكتئاب، وقالت واحدة من كل خمسة قال إنهن قمن بإيذاء أنفسهن في مرحلة ما في حياتهن.


الكلمات المتعلقة‎