تستمع الآن

أحمد رزق لـ”لسه فاكر”: أجسد شخصية الرئيس الأسبق محمد مرسي في “أيام الغضب والثورة”

الخميس - ١٤ سبتمبر ٢٠١٧

كشف الفنان أحمد رزق عن تحضيره حاليا لدوره في فيلم “أيام الغضب والثورة”، وهو من تأليف الكاتب الكبير وحيد حامد، والذي يجسد فيه شخصية الرئيس الأسبق محمد مرسي، خلال فترة توليه لرئاسة مصر.

وقال رزق، في حواره مع هند رضا، عبر برنامج “لسه فاكر”، يوم الخميس، على نجوم إف إم: “أنا بكون متحفظ للحديث عن حاجة في مراحل التحضير والتصوير وكل معطياته عند القائمين عليه، ولكن حاليا تم تصوير 35% من العمل وسيؤرخ في تاريخ السينما، وهو يحكي عن فترة عشناها ولم نسمع عنها، ويؤرخ فترة مهمة جدا في تاريخنا المعاصر ما بين الثورتين 25 يناير و30-6، لذلك متوقع يكون فيه جدال وخلاف، وهي فترة كلنا كنا مختلفين عليها في الرأي ووجهات نظر مع وضد، لكننا نحكي من وجهة نظر محايدة وكما حدث، وحاليا الفيلم ما بين اسمين (سري للغاية) و(أيام الغضب والثورة).

وأضاف: “سأقدم شخصية الرئيس الأسبق محمد مرسي، وإذا كنا بنتكلم عن (الكنز) وحقنا في معرفة تاريخنا فأيضا حقنا أننا نتكلم عن شخصيات بعينها ما زالت على قيد الحياة، وتعودنا أننا نؤرخ لحدث حصل من سنين ولكن لما يكون الحدث قريب فهذا يشعر البعض بخضة، وبالتأكيد سيكون هناك خلاف وجدال وهجوم وهو متواجد من قبل أن يطرح الفيلم ولن نتوقف عن كشف الحقيقة للناس وكل واحد سيواجه الحقيقة بالسلاح اللي نملكه، والعمل من تأليف وحيد حامد وإخراج محمد سامي، والفيلم من إنتاج شركة مصر للسينما للمنتج كامل أبو علي وإعلام المصريين لرجل الأعمال أحمد أبو هشيمة”.

الشيخ جاكسون

ونفى رزق مهاجمته لاختيار فيلم “الشيخ جاكسون” لتمثيل مصر في مهرجان الأوسكار بدلا من الكنز، موضحا: “معلومة إن الشيخ جاكسون سيمثل مصر في الأوسكار علمتها اليوم فكيف سأهجمه، ولم أقل إن الكنز الأولى أنه يمثل مصر وقلت فقط إنه يصلح أن يمثل مصر في مهرجانات خارجية، وبالفعل والمنطق هل يمكن أتضايق لما يتم اختيار فيلم مصري لتمثيلنا الأوسكار بالتأكيد لأ، إيرادات الكنز مرضية للغاية وفاقت تخيل المنتج وهو بمواصفات العيد ليس فيلم عيد وهذا ما يهمنا”.

وشدد: “أتمنى تقديم شخصية صلاح جاهين في عمل، ويمكن المنتجين يرون أن أهواء الناس هذه الأيام ليست متناغمة مع السير الذاتية وإن الناس ترى حدوتة عن سيرة ذاتية لشخص ما وهو مشروع من مشاريع حياتي ولا أقلق لما يتأخر وكل مدى بدرسه وعلى مستوى الشكل أقرب له أكثر، وسيظل مشروع حياتي”.

إزاي الصحة

وعن مسلسله الذي عرض في رمضان الماضي بعنوان “زاي الصحة” ولم يحقق النجاح المنتظر، قال: “بعذر الناس في رمضان وسط هوجة مسلسلات كبيرة، وكان مسلسلا كوميديا ويناقش حاجة مهمة حول ظاهرة الإهمال الطبي، ونحن لدينا مشكلتين كبار لو حلوا مصر ستكون من أكبر الدول في العالم هما الصحة والتعليم وربنا قدرني وأناقش هذا الجزء، فيه بعض الممرضين زعلوا مني ولكن لما شاهدوه بشكل جيد تراجعوا لأني أقدم ممرض شريف يبحث عن النزاهة في وسط مجتمع فاقد هذا الأمر”.


الكلمات المتعلقة‎