تستمع الآن

طائرات ركاب دون طيار تدخل الخدمة بحلول 2025.. هل يمكنك تجربتها؟

الخميس - ١٠ أغسطس ٢٠١٧

كشفت دراسة حديثة أجراها بنك “يو بي إس” السويسري، أن الحد من التدخل البشري في قيادة الطائرات يمكن أن يحقق مكاسب اقتصادية تصل إلى مليارات الدولارات إلى جانب تحسين السلامة.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، نقلا عن “سي إن إن”، فإن الدراسة التي أجراها أكبر مصرف سويسري، اعتبرت أن الطائرات دون طيار لن تكون وسيلة نقل مستقبلية فحسب، ولكنها ستوفر 35 مليار دولار سنويا لصناعة الطيران في العالم.

وكشفت الدراسة عن أنه مع حلول عام 2025 ستحتل الطائرات ذاتية القيادة المرتبة الأولى في الاستخدام برحلات الطيران المدنية حول العالم، حيث ستتطور هذه التكنولوجيا للطائرات التي تنقل الركاب والبضائع عبر الكرة الأرضية.

وقال البنك في حديثه عن هذه المكاسب المالية، إن قطاع الطيران يجب أن يبحث في عدد من العناصر لتقليل التكلفة من بينها خفض تكاليف التشغيل والتدريب، وخفض تكاليف الوقود واقساط التأمين، وبشكل عام يري المصرف السويسري أن هذا النوع من الطائرات يمكنه أن يوفر 26 مليار دولار لشركات الطيران التجارية وحدها.

ويقول المصرف في مذكرته أن الفرصة تعتمد على توقيت بدء تشغيل هذا النوع من الطائرات، حيث يمكن أن يطبق على قطاع البضائع مع خفض عدد الطيارين من اثنين إلى واحد ثم إطلاقها دون طيار.

وتستخدم الطائرات التجارية بالفعل الحواسيب والتكنولوجيا على متنها للمساعدة في عدد من الوظائف بما في ذلك نظام الطيران الآلي.

ولفتت الدراسة إلى أن هنالك عدد من القضايا من المرجح أن تواجه هذه الصناعة قبل استقرار الفكرة، فقد كشف استطلاع أجراه المصرف شارك فيه 8 آلاف شخص قال فيه 54% إنهم يترددون في القيام برحلة دون طيار، فيما قال 17% فقط إنهم يرحبون بهذه الفكرة.

وأشارت الدراسة إلى أن المشاركين الأصغر سنا كانوا يميلون للفكرة وتتراوح أعمارهم بين 18 – 34 عاما، فقد أبدوا استعدادهم للقيام بالتجربة.

واعتبرت الدراسة أن الفكرة سيتم قبولها مع مرور الوقت، خاصة وأنها اقتصادية وستحقق الكثير من المكاسب.


الكلمات المتعلقة‎