"جوّزي جوزك" حملة تثير الجدل على مواقع التواصل.. وأخرى ترد عليها بـ"مفيش غير القبقاب" | نجوم إف إم

تستمع الآن

“جوّزي جوزك” حملة تثير الجدل على مواقع التواصل.. وأخرى ترد عليها بـ”مفيش غير القبقاب”

الإثنين - ٠٧ أغسطس ٢٠١٧

فوجئ رواد مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا بانطلاق دعوة على لسان إحدى السيدات تطالب بنات جيلها بتزويج أزواجهن من أخريات، وهي الدعوة التي أخذت مسمى “جوّزي جوزك”.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، فإن حملة مضادة للحملة الأولى انطلقت مؤخرا تحمل شعار “مفيش غير القبقاب”، قالتها ولاء فتحي، مؤسسة ائتلاف سيدات القاهرة الجديدة لمواجهة مناصري “جوّزي جوزك”، وما يماثلها من حملات تعيد الرجل إلى حظيرة “سي السيد”، وتبيح “تعدد الزوجات”.

“ولاء” استدعت اسم حملتها من موقف “أم علي” الزوجة الأولى للقائد عز الدين أيبك، التي قررت الرد على ضرتها “شجرة الدر” بالقبقاب، وهو ما تراه “ولاء” العقوبة الأمثل لمن يفكر أو تفكر في تحويل أفكار شاذة إلى مشروعات لن تنتج سوى مزيد من خراب البيوت، “ولاء”، والمنضمات للحملة، أكدن أنهن لسن ضد شرع الله، ولا يرفضن التعدد في الحالات المنصوص عليها.

التفاعل الإيجابي مع الحملة ظهر مع أول منشوراتها عبر الصفحة التي انطلقت لها على الفيسبوك، تؤكد مؤسسة الائتلاف “بنطالب الستات قبل ما يقولوا إنهم معانا ولا مع الحملة التانية أنهم يقروا كويس في الدين وفي التعدد تحديداً، وما يعتمدوش على كلام المسلسلات وشغل حريم السلطان ده”.

وتسببت مبادرة “التعدد شرع ورحمة”، والمعروفة إعلاميا بـ”زوجي زوجك” في إثارة حالة من الغليان والغضب عبر مواقع التواصل الاجتماعي لدى كثير من السيدات.

إذ دعت الحملة، والتي أطلقتها إحدى السيدات وتدعى رانيا هاشم، لإفساح المجال للرجال بالتعدد دون أن تطالب الزوجة الأولى بالطلاق لحل مشكلة العنوسة والمطلقات والأرامل.


الكلمات المتعلقة‎