ليلى عز العرب لـ”لسه فاكر”: لن أدعم الصهاينة من أجل الوصول للعالمية

الخميس - ٢٠ أبريل ٢٠١٧

كتب - محرر نجوم إف إم

شددت الفنانة ليلى عز العرب، على أنها مستعدة لتنازل عن أجرها مقابل العمل مع هؤلاء المخرجين، مبررة في الوقت نفسه رفضها للعمل في السينما العالمية.

وقالت “ليلى” في حوارها مع هند رضا، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “لسه فاكر”: “أنا لا أفرض أي شروط في اختيار أي عمل طالما الدور جذبني فأقدمه، وتدفعني عاطفتي لحب الموضوع، وظللت فترة مزنوقة في أدوار معينة وعندما يأتي لي دورا مختلفا أوافق فورا، ولا أطالب بأجر معين، والمهم الورق والمخرج يكونوا جيدين”.

وأضافت: “نفسي أشتغل مع الكاتب الكبير وحيد حامد، لم نتقابل شخصيا وهو بالطبع يمثل قيمة وقامة غير عادية وهو من جيل العمالقة الذين يملكون رؤية، فشاهدت له طيور الظلام أكثر من 200 مرة وهو وصف دقيق تشريحي لحياتنا بالفعل علامة فنية مهمة، وكمخرج أتمنى العمل مع شريف عرفة والأستاذ محمد ياسين، وعمري ما ركضت وراء فنان، ولكن اعملها مع مخرج أو كاتب، مستعدة أن لا أقبض أجر ولكن أعمل مع هؤلاء”.

وعن أعمالها المقبلة، ذكرت: “هذه السنة هناك عدة أدوار بمساحات مختلفة، وأظهر في مسلسلات (الدولي)، و(إزاي الصحة)، و(سبع صنايع) وهو حلقات متصلة منفصلة ومليء بالنجوم، وهذا الأخير مع الفنانة روبي وإخراج سامح عبدالعزيز”.

وشددت: “في مسلسل إزاي الصحة، والذي يقوم ببطولته أحمد رزق وآيتن عامر، أظهر بشخصية سيدة تعاني من آلزهايمر وهوس التركيز على الأشياء والموضوع سيخرج بشكل كوميدي، ست مجنونة متسلطة ومعذبة كل من حولها، الموضوع كوميدي بشكل كبير”.

وشددت “عز العرب”، على أنها تعتبر الفنانة سعاد حسني مثلها الأعلى، قائلة: “وهل فيه ممثلة لا تعتبر سعاد حسني مثلها الأعلى، الكاميرا لم تحب أحد في حياتها مثلما أحبت سعاد حسني بكل تفاصيلها، والكاميرا تعشق إنسان، وأنا صغيرة كان نفسي أكون مثل فيروز ونيللي”.

العالمية

وعن هدفها للوصول للعالمية، أشارت: “العالمية بالنسبة لي ليست هدف، ولكن إنت تقدري تصلي للعالمية من خلال المحلية مثل الأفلام الهندي، إنما لو عايزة تعملي في الأفلام الأجنبية العالمية فأنت لازم تدعم الصهاينة وليس اليهود العاديين وهذا لا يلزمني على الإطلاق”.

وبسؤالها عن أن هدفها من دخولها عالم البنوك والاقتصاد لكي تصبح وزيرة، قالت: “أنا عمري ما كان لي حلم لمنصب، لي حلم لخدمة لو أنا عندي قدرة أخدم شخص فلا أتردد، وما ينفع الناس هو ما يبقى في الأرض”.


الكلمات المتعلقة‎