تستمع الآن

فرقة من المنتقبات على أنغام “الدي جي”..شعارهن إقامة الأفراح دون معصية الله

الثلاثاء - ٠٧ فبراير ٢٠١٧

ظاهرة جديدة بدأت تطفو على السطح الفترة الأخيرة، بظهور فرق بنات لإحياء الأفراح الإسلامية، كـ”فرقة صبايا الإسلام للأفراح الإسلامية”، التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بالزي الإسلامي ذات التطريز والألوان الصارخة، ولعل التطور الكبير الذي شهدته هذه الفرقة يرجع في جزء كبير منه إلى التطورات المتسارعة التي شهدتها صورة الفرح والنشيد الإسلامي خلال هذه الفترة.

“فرقة صبايا الإسلام للأفراح الإسلامية”.. مجموعة مكونة من 8 فتيات أعمارهم تترواح ما بين 19 عامًا إلى 30 عامًا، بدأوا فكرتهم منذ فترة صغيرة، حيث كانوا ينضمون لفرق إسلامية ويشاركون في إحياء الأفراح الإسلامية، وبعد فترة فكروا في الاتجاه لعمل فرقة خاصة بهم، وبدأوا الانطلاق منذ 3 سنوات بعد شراء أدوات الأفراح “الدي جي” والكاميرات والأدوات الموسيقية و”الدفوف”، وقامو بإحياء أفراح أصدقائهن وانتشرت الفكرة بين صديقاتهن، وذلك وفقًا لما قالته “صفية ممدوح”، مؤسسة الفرقة لصحيفة “الفجر”.

اقرأ أيضا – كلاكيت..صدمة لسعد لمجرد بعد انسحاب محاميه عن الدفاع عنه في قضية الاغتصاب

وأضافت، أنهم بدأوا يروجن لمشروعهن عن طريق موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إلى أن انتشرت الفكرة وبدأن يغطين جميع المحافظات، مشيرة إلى أن اختيارهن للملابس ذات الألوان الصارخة “الفوشية والذهبي”، من أجل بث الفرحة داخل الأفراح، مؤكدة أن هذا الزي يكون بداخل القاعة ولا يتجولن به في الممرات والشوارع، فهو خاص بالأفراح فقط: “الأفراح بتكون عبارة عن فتيات فقط.. ومفيش رجال ودي حاجة ليس فيها خطأ”.

وأشارت “ممدوح”، إلى أن الفكرة تكونت بسبب المواهب الموجودة داخل تلك الفتيات، فمنهن من تستطيع استخدام “الدوف” ومنهن من وجدت في صوتها موهبة الإنشاد.

أعضاء الفرقة في أحد الأفراح

وعن الهجوم الحاد اللاتي تعرضن له من قبل رواد السوشيال ميديا، أكدت أن هذه الانتقادات تؤذينا نفسيًا، لا سيما وأن البعض لا يعي طقوس وخلفية الأفراح الإسلامية، بيعلقوا من أجل التعليق والإحباط فقط: “أي مشروع مهما كان في أوله يتعرض للنقد غير البناء.. وهنعمل إيه هو المجتمع كده صعب يتقبل فكرة إن في بنات منتقبة تقوم بعمل مشروع ناجح مثل فرق الأفراح الإسلامية.. ودورنا تعريف المجتمع بالأفراح الإسلامية”.

وتابعت مؤسسة فرقة صبايا للأفراح الإسلامية: “نرجو من الله أن المجتمع المصري أجمع يعلم ما هو الفرح الإسلامي ونحاول توصلهم فكرتنا وأفرحنا من أجل الإقبال عليها، رافضة الاختلاط والقيام بأفراح عامة”.

اقرأ أيضا – ساندي لـ”معاك في السكة”: أتمنى إقامة مهرجان فني ضخم في ميدان التحرير

وعن استخدام موسيقى “الدي جي” خلال العرس، قالت إنهن يستخدمونها في تلحين الأناشيد وبعض الأغاني الإسلامية بعيدا عن الموسيقى المرتفعة الفلكلورية، مؤكدة أن أفراحهن مثل الأفراح العامة بها أغاني ورقص وصور لكن بشكل خاص على الفتيات، لعدم شعورهن بأي حرمان.

وأكدت، أنهن لا ينتمين إلى أي كيان أو تنظيم أو فكر سلفي كان أو ما شابه، لكن الفرقة ما هي إلا مشروع اقتصادي هدفه إسعاد الناس بجانب جلب المال.

ولم تسلم هذه الفرقة من الانتقادات، حيث وصفت بعض الفتيات ملابس الفرقة بأنها بعيدة كل البعد عن الزي الرسمي للنقاب، وأن هذا ما هو إلا نموذج سيئ للنقاب، كما أن النقاب ليس للتنقل بين الأفراح وتقديم العروض والفقرات، الفرقة تمتلك صفحة على “فيسبوك” وتعرض فقراتها وعروضها تحت شعار إقامة الأفراح وإدخال البهجة والسرور دون معصية الله.


الكلمات المتعلقة‎