تستمع الآن

هل اعتنقت النجمة الأمريكية ليندسي لوهان الإسلام؟

الثلاثاء - ١٧ يناير ٢٠١٧

اهتمت الصحف العالمية، بالأنباء التي ترددت عن اعتناق الممثلة الأمريكية ليندسي لوهان الإسلام، وذلك على خلفية التغريدة التي دونتها على “تويتر” باللغة العربية، مؤيدة فيها تحية الإسلام الرسمية وحذفها جميع صورها من حسابها على موقع “إنستجرام”.

ووفقا لما نقلته فريدة الخادم عبر برنامج “كلاكيت”، أفردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تقريرًا خاصًا للحديث عن قصة تحول لوهان للإسلام، حيث سردت المؤشرات والدلائل التي قد تشير إلى ذلك، وقالت معلقة “عدد من المسلمين أبدوا ترحيبهم باعتناق لوهان الديانة الإسلامية”.

شاهد رد دونالد ترامب بعد هجوم ميريل ستريب عليه في الجولدن جلوب

عائلة جانيت جاكسون غاضبة بسبب اختيارها “تنشئة إسلامية” لطفلها الأول

وأضافت الصحيفة: “خلال عطلة نهاية الأسبوع تخلصت لوهان من جميع صورها على حسابها عبر موقع (إنستجرام) للتواصل الاجتماعي ولم يبق منه سوى واحدة خاصة بالـ(بروفايل) ودونت بعدها كلمة: (السلام عليكم)”.

وتابعت: “جملة السلام عليكم عبارة عن تحية عربية مما يدل على تحول لوهان إلى الدين الإسلامي”، ونقلت الصحيفة بعض من تعليقات المعجبين الممثلة، حيث قالت لها إحدى السيدات على حسابها بـ”تويتر”: “أنا سعيدة جدًا أن ليندسي لوهان تحولت للإسلام، أدعو الله أن يهديها ويبارك لها”، بينما قال آخر: “سمعت أن ليندسي لوهان اعتنقت الإسلام؟ إذا كان هذا صحيحا فأقول الحمدلله أن الله أظهر لها الطريق الصحيح لتتبعه”.

ولفتت الصحيفة إلى لوهان لم تؤكد أو تنفي عن حقيقة اعتناقها الإسلام حتى الآن، بينما لم يجيب مدير أعمال الممثلة على استفسارات “ديلي ميل” أو يعلق، وأضافت أن الممثلة قضت إجازة السنة الجديدة في الشرق الأوسط، واختارت إمارة دبي.

وأردفت: “ترددت عن لوهان أنباء سابقة وشائعات بتحولها للإسلام عام 2015 بعدما تم تصويرها وهي تحمل نسخة من القرآن الكريم أثناء القيام خدمة المجتمع في بروكلين، وعلقت حينها خلال حوارها مع التركي هابر تورك، وقالت إن الكتاب كان في الواقع مجرد هدية من بعض الأصدقاء المقربين جدًا الذين يعنون الكثير بالنسبة لها وهم من لندن والسعودية وأعطوني القرآن الكريم وأحضرته إلى نيويورك، لأنني أريد التعلم”.

وتابعت: “القرآن فتح لي تجربة روحية للعثور على معنى آخر للحقيقة وهو ما أنا عليه الآن”.

وقالت “ديلي ميل” إن لوهان ادعت أنها تعرضت لهجوم بعد نشر تلك الصورة في وسائل الإعلام، مبرزة تصريحاتها حينها، وأوضحت: “إنهم صلبوني في أمريكا، وجعلوني أبدو مثل الشيطان، فقد اعتبروني شخصًا سيئًا بعد حملي القرآن، كنت سعيدة لمغادرتي إلى لندن لأنني شعرت بعدم الآمان في بلادي”.

واستطردت الصحيفة: “لوهان أبدت اهتمامهًا بعدد من الأديان خلال مقابلتها مع المذيعة، أوبرا وينفري، وذلك خلال ظهور لها عام 2014، وقالت حينها أنا شخص الروحي للغاية وأصبحت روحانية أكثر من أي وقت مر على، أنا حقًا أقضي وقتي ما بين الصلاة أو التأمل وهناك قوة أكبر مني موجودة في الكون، وكنت محظوظة بما فيه الكفاية لمنحي شرف مشاركة الآخرين في هذا”.

وقد كانت لوهان قد زارت الأطفال اللاجئين الذين فروا من سوريا وعبروا الحدود إلى تركيا في أكتوبر العام الماضي، وقالت آنذاك في تصريحات لـ”Page six”، إنها تأمل في العودة إلى تركيا مرة أخرى إما من قبل أو بعد بداية العام الجديد”.

وكان لوهان قد أثارت ضجة من قبل بعد نشرها قصيدة مؤثرة للغاية، عبر حسابها الرسمي على “إنستجرام”، عندما قامت بزيارة معسكر اللاجئين السوريين بمنطقة نيزيب غازي في محافظة “عنتاب”، جنوب شرقي تركيا، وتحدثت خلالها لعدد من السيدات المسلمات.

وكتبت: “قابلت واحدة من النساء الرائعات اللائي يعملن في الإغاثة بمعسكر عنتاب للاجئين السوريين على الحدود التركية، اسمها عزيزة، وقد رأيت كيف أن عينيها ومضتا بشدة عندما أخبرتها أن غطاء الرأس الذي تلبسه جميل، لوّحت لي بأن أذهب معها، وقدمت لي واحدًا كهدية، وقد ارتديته تقديرًا لكل الكرم والضيافة التي حظيت بها من الجميع في المعسكر”.


الكلمات المتعلقة‎