تستمع الآن

عيش صباحك..العيش قرب المناطق المزدحمة قد يعرضكم للإصابة بالزهايمر

الأحد - ٠٨ يناير ٢٠١٧

كشفت دراسة علمية كندية حديثة أن الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من الطرق التي تعاني من الكثافات المرورية، يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالخرف “الزهايمزر” من أولئك الذين يعيشون في أماكن لا تعاني من الازدحام.

ووفقا لما نقله مروان قدري وزهرة رامي عبر “عيش صباحك”، أوضحت الدراسة أن من يعيش على بعد 50 مترا من الطرق الرئيسية المزدحمة، تزداد نسبة إصابتهم بالخرف بمعدل 7%.

 اقرأ أيضا – احذر أجهزتك المنزلية لأنها ستكشف عن جريمتك في المستقبل

اقرأ أيضا – عيش صباحك..4 أنواع موسيقى تساعدك على إنجاز عملك بدقة وسرعة

وأكد الباحثون أن ملوثات الهواء أيضا تصل إلى مجرى الدم وتتسبب في العديد من الأمراض التي لها علاقة بالقلب والأوعية الدموية، كما يمكن لها أن تصل للدماغ لتؤدي إلى الإصابة بالخرف ومشاكل الذاكرة.

أمراض القلب مرتبطة بالتلوث

ومن المعروف أن تلوث الهواء يرتبط في ارتفاع خطر الإصابة والوفاة بالعديد من الأمراض المختلفة مثل أمراض القلب، في حين كانت قد بينت دراسات سابقة أن تلوث الهواء مرتبط في تقلص حجم الدماغ.

وأوضح الدكتور هونج شين الباحث الرئيسي في الدراسة، أنه بات هناك حاجة شديدة لإجراء العديد من الدراسات العلمية في هذا المجال للكشف عن تأثير تلوث الهواء والضجيج وعلاقته بالإصابة بالخرف.

وتوصل الباحثون إلى نتيجة البحث عقب دراسة مجموعة من البالغين تراوحت أعمارهم ما بين 20- 85 عاما ويعيشون في مدينة أونتاريو خلال الفترة ما بين عامي 2001 و2012، وقاموا بتحديد مدى قرب سكنهم من الشوارع المزدحمة وتحليل الملف الطبي الخاص بهم.

ووجد الباحثون أن أكثر من 243,000 مشتركا أصيبوا بالخرف في حين أن 31,500 أخرين أصيبوا بشلل الرعاش، وكانت العلاقة واضحة ما بين منطقة السكن والإصابة بالخرف.

وشدد الباحثون على أن هذا الخطر من شأنه أن يكون أكبر في المدن المزدحمة، لذلك يجب على الحكومات التدخل لتقليل معدلات تلوث الهواء.


الكلمات المتعلقة‎