تستمع الآن

شاهد..صورة لـ80 صقرا على متن إحدى الطائرات تثير الجدل

الثلاثاء - ٣١ يناير ٢٠١٧

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمجموعة من الصقور على مقاعد إحدى الطائرات مثيرة حالة من الجدل والتكهنات.

وبحسب ما ذكرت صحيفة “دايلي ميل”، فإن عدد الصقور البالغ 80، دفع مالكها الذي قالت عنه الصحيفة إنه أمير سعودي، لم يتم الكشف عن هويته أو أي معلومات عنه، لحجز 80 تذكرة ذهاب وعودة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ليكون بصحبة صقوره.

اقرأ أيضا – صيني يهدي كلبه 8 هواتف “آيفون 7” بـ80 ألف جنيه مصري

أقرأ أيضا – خصوصية بقرة تطلق موجات من السخرية تجاه جوجل

كما أضافت “دايلي ميل” البريطانية، أن الرحلة تابعة للشركة القطرية لخطوط الطيران، إلا أن المعلومة غير مؤكدة حتى الآن.

وبحسب ما قال مستخدم يدعى “لينسو” عبر موقع “ريديت”: “صديقي قبطان الطائرة أرسل لي هذه الصورة أمير سعودي اشترى تذكرات سفر لصقوره الثمانين”. وأوضحت الصحيفة أن موعد تصوير الصور غير معلوم،

سعودي يحلق مع 80 صقراً على متن إحدى الطائرات

وعلى الرغم من كون محاولة التأكد من تاريخ هذه الصورة أمراً ليس بالسهل، إلا أنها ليست المرة الأولى التي ينتشر فيها هذا النوع من المواد المصوّرة على الإنترنت.

إذ يعلق أحدهم على الصورة المنشورة قائلاً، إنه “في حال سافرت على متن الخطوط الجوية الإتحاد أو الإماراتية أو حتى القطرية، قد ترى في بعض الأحيان مسافرين في الدرجة الأولى يصطحبون صقورهم في المقاعد الموازية لهم”.

يذكر أن دولة الإمارات وخطوطها الجوية العاملة فيها تسمح بنقل الصقور على متن الطائرة وليس فقط في قسم الحقائب بشرط أن تكون تلك الطيور استحصلت على جوازات سفر خاصة بها، ومرت بنجاح في جميع الإجراءات الأمنية والصحية.

جواز سفر صقر

ومن شدة حرص الخليجيين على الصقور، تم تشييد وبناء مستشفيات خاصة بهذه الطيور، بغية معالجتها والاطمئنان عليها؛ إذ كانت الإمارات العربية المتحدة أول دولة خليجية تُنشئ مستشفى خاصاً بالصقور؛ وذلك في إمارة دبي عام 1983.

كما تُصدر الإمارات جوازات سفر خاصة بالصقور، حيث يُمنع منعاً باتاً مغادرة الصقر البلدَ دون هويته حتى لو كان برفقة صاحبه؛ بهدف حمايتها من “الانقراض” و”التهريب” و”التجارة غير القانونية”.

كما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدل على أن الأمر ليس جديدا، حيث لم يتم التأكد من موعد تصوير مقطع الفيديو، ولم يتم التثبت من صحته ومن صحة الواقعة.


الكلمات المتعلقة‎