تستمع الآن

استشاري جراحة تجميل: كيم كارديشان تسببت في تغيير أنماط الجمال لدى السيدات

الثلاثاء - ٢٤ يناير ٢٠١٧

أوضح الدكتور محمود سيد استشاري جراحة التجميل، أن الممثلة الأمريكية الشهيرة كيم كارديشان تسببت في تغيير أنماط جمال الجسم لدى السيدات، خلال حلوله ضيفا على يارا الجندي في “النص الحلو” عبر نجوم إف إم.

وقال: “حينما يتم شفط الدهون من منطقة معينة، عقب ذلك ستتراكم الدهون في كل مناطق الجسم عادا تلك المنطقة. كما أن هناك زيادة دهون وزيادة في الجلد، ولكل نوع العملية الخاصة به”.

وتابع محمود سيد “النساء يتم تقسيمهم إلى نوعين، الأول يهتم بوزن نفسه باستمرار والحرص على عدم الزيادة، وهناك من تظل تفقد الوزن وتكتسبه حتى يتحول الأمر لسمنة مرضية”.

وأضاف “عمليات شفط الدهون تحتاج إلى شهر حتى تظهر أثارها، عقب أي عملية لشفط الدهون ستجد وزنك على الميزان كما هو، وهذا أمر عادي ويعد من الأثار الجانبية للعملية”.

 

وأكمل محمود سيد “هناك سيدات وفتيات لا يعانون من السمنة، ولكنهم يعانون من قلة حجم المؤخرة على حساب الأجناب، ولذلك يتم شفط الدهون من الأجناب ووضعها في المؤخرة، وهي ما تعرف باسم المؤخرة البرازيلية، والسبب في انتشار تلك الظاهرة هي النجمة الأمريكية كيم كارديشان”.

وأوضح “في السنوات السابقة كانت السيدات تهتم بأن يكون الصدر كبير والمؤخرة ليست بسمينة، ولكن الأن بات العكس. كما أن عمليات تجميل الشفاه تغيرت، في البداية كان الاهتمام بنفخ الشفاه السفلية والأن بات العكس، وللعلم دهون الجسم يكون من الممكن نقلها من منطقة لأخرى حتى الوجه باستثناء الصدر، حيث أن نوعية دهون الصدر مختلفة تماما عن باقي دهون الجسم”.

وأوضح استشاري التجميل، أنه في أوروبا وأمريكا السليكون يعد أمنا بنسبة 100%، ولكن الشائع في المنطقة العربية هو الحقن بالسليكون وهذا مرفوض تماما، لذلك يتم وضع السليكون خلف الثدي.

وأتم الدكتور محمد سيد “في الماضي كانت عمليات شفط الدهون خطيرة للغاية رغم أنها الأسهل في مجال التجميل، كان هذا بسبب عدم الحرص على إجراء التحاليل اللازمة قبل إجراء العملية، الوضع اختلف تماما الأن في ظل التقدم الكبير الذي شهده المجال، ولهذا أنصح كل من يتوجه لإجراء تلك العملية، إذا لم يحرص الطبيب على إجراء التحاليل اللازمة فعليك الرحيل عنه فورا وعدم الثقة فيه”.


الكلمات المتعلقة‎