تستمع الآن

“لدي أقوال أخرى”.. إبراهيم عيسي: حادث الكنيسة البطرسية ينبهنا للعودة إلى مصر المدنية

الأربعاء - ١٤ ديسمبر ٢٠١٦

قال الإعلامي إبراهيم عيسى، إننا نريد إعادة مصر إلى عهد نجيب محفوظ وليس فكر سيد قطب، وإن “مصر عمرها ما كانت مذهبية أو طائفية”.

وأضاف عيسي، في برنامجه “لدي أقوال أخرى” على “نجوم إف إم”، مساء الأربعاء، أن مصر طول عمرها مختلفة في كل شيء وهي رائدة وقدوة الدول العربية وتحرك المسلمين والمسيحيين، ودائما ما كانت حضارات العالم”.

وأكد عيسي، أن “حادث الكنيسة البطرسية ينبهنا لأهمية عودتنا إلى مصر المدنية والبعد عن التشدد والسلفية والوهابية، ويذكرنا أنه لا فرق بين مسلم ومسيحي بل كلنا مصريون”.

وأكد: “مصر على مذهب الشافعية ولم يتول أي أمام حنبلي مشيخة الأزهر، لأن مصر لا تعرف التشدد”.

الكاتب الصحفي محمد شعير لـ”لدي أقوال أخرى”: نجيب محفوظ مؤرخ وفاضح للشخصية المصرية

الناقد الأدبي إيهاب الملاح لـ”لدي أقوال أخرى”: لغة نجيب محفوظ السليمة تكاد تقترب من الأسلوب القرآني

وشدد: “مصر قامت على التسامح والانفتاح دائما، والتخلف دائما سبب أي تعصب أو تراجع، مصر لن تنهض إلا بالعودة لتسامحها وتنوعها، مؤكدا أن مصر تقدر أن تستوعب المختلفين دائما”.

وأردف: “مش عايزين مصر ياسر برهامي والدقون اللي حد الصرة، عايزين مصر المدنية، مصر كانت تزرع الثقافة الإسلامية على أعمدة من التسامح والتعدد”.

واستطرد “عيسى”: “الفكر السلفي زرع فقط اللحية والحجاب والجلابية الصيني، وعملنا غسيل مخ قائم على التشدد”.

وأوضح: “البعض أصبح في المساجد ضاربه سلك التطرف والتشدد والتفرقة بين المسلم والمسيحي والسني والشيعي”.

وأبرز: “مصر الحقيقية هي المدنية، اللي متحاسبش الناس على دينهم أو هويتهم، أو تفصل بين الولاد والبنات في المدرسة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك