تستمع الآن

“بمنتهى البساطة”..استغاثة لوزارة التعليم بعد فقدان طالب لعينه ضربه مدرس بخرطوم

الأحد - ١٨ ديسمبر ٢٠١٦

استعرض كريم الحميدي ببرنامج “بمنتهى البساطة”، على نجوم إف إم، يوم الأحد، كارثة جديدة شهدتها وزارة التربية والتعليم بعد فقد طالب لعينه بعد تعرضه للضرب من مدرس بخرطوم بوتاجاز بالدقهلية.

وقال الحميدي: “أسرة بسيطة في الدقهلية تعيش مأساة حقيقة، ابنها ذهب للمدرسة عاد بنزيف حاد في عينه اليسرى”.

“بمنتهى البساطة”.. خبير تكنولوجيا معلقا على مناقشة قانون لمراقبة “السوشيال ميديا”: “حاجة تضحك”

“بمنتهى البساطة”.. كريم الحميدي: التفجير لم يستهدف الكنيسة البطرسية ولكن غرضه تخويف المصريين

وقال ناصف سعيد، والد الطفل المصاب أحمد ناصف، في مداخلة هاتفية: “ابني توجه لغرفة الكومبيوتر لإحضار مفتاح لإحدي المدرسات بالمدرسة بعد أن طلبت منه هذا الأمر، فوجد الطلاب داخل الغرفة يحاولون اللحاق بمقعد للجلوس أمام الكمبيوتر، خلال دخول أخصائي تطوير يدعي أمين صبحي، فانهال ضربا على الطلاب بخرطوم البوتاجاز، ووجد ابني فقال له تعالى أنت ايضا ولم يستجب لاستغاثته الذي ظل يردد (أنا مش معهم أنا بجيب المفتاح)، إلا أنه نال ضربة قوية بالخرطوم على عين ابني أفقدته النظر في نفس اللحظة”.

وأضاف: “بعد تكرار صراخه واستغاثته، تجمع المدرسون ووكيلة المدرسة التي حاولت السيطرة على الأوضاع خوفا من رد فعلنا، بعد أن حدث ورم للعين اليمني وبدا واضحا آثار الاعتداء، وبدءوا في وضع ثلج على العين ولم يعلموا أن هناك نزيفا من الداخل والرؤيا بدأت تضعف من عين ابني”.

وشدد: “انتظرت وكيلة المدرسة حتى نهاية اليوم الدراسي وقامت بإخراج أحمد ولم تخبرنا بالواقعة واكتفت بوضع الثلج فقط، وبعد عودته من المدرس روى أحمد لأمه ما حدث واتصلت بي وعدت من القاهرة لأطمئن على ابني فوجدت حالته سيئه، وعلى الفور توجهت إلى طبيب بعيادته الخاصة فأخبرني أن هناك نزيفا حادا داخل العين وأنهم تأخروا كثيرا، ولا بد من إيقافه وكتب على بعض الأدوية والحقن، ولكن الحالة أصبحت تسوء أكثر”.

واستطرد: “قام الطبيب بتحويل ابني إلى مستشفي جراحة العيون بجامعة المنصورة، لإجراء عملية لإيقاف النزيف، لأن أحمد محتاج جراحة لأنه به انقطاع شعيري دموي في العين أدى لنزيف داخلي، وذهبت لمستشفى الرمد، ولكن الخميس مر والجمعة والسبت ولم يحدث أي جديد، والعلاج بطيء وأنا صرفت أموال طائلة ولم يتكفل به أحد من قبل المدرسة أو التربية والتعليم، أنا عايز حاجة سريعة ننقذ بها ما يمكن إنقاذه، اللي فهمته من التقرير الطبي، إن العين الشمال لا يمكن التعامل معاها إلا بتنزيل الضغط على العين، وأتمنى استغاثتي تصل لوزير الصحة”.

وقام والد الطالب بتحرير المحضر رقم 21769 جنح أجا لسنة 2016 واتهم أخصائي التطوير المشرف على الأجهزة الكومبيوتر، وشدد: “تم عمل ضبط وإحضار له والقبض عليه الويم وهو في سجن مركز أجا وتم حبسه 4 أيام”.

ولفت والد أحمد إلى أنه متفوق دراسيا وكان من العشرة الأوائل في المرحلة الابتدائية، وأنه يحب لعبة كرة القدم ولكن بعدما حدث له فقد أحمد مستقبله في كل شيء وطالب بتوقيع أكبر عقوبة على المسؤولين، لتسببهم في تدمير مستقبل ابنه.

وأكد: “المدرسون يشهدون له بالتفوق وأنه سيكون طبيبا أو مهندسا، وأنا أتساءل هل أنا أرسلت ابني يتعلم ولا إلى دار تصليح وتهذيب، وأنا منذ 8 أيام مش عارف أشتغل أنا سائق وباب رزقي متوقف”.


الكلمات المتعلقة‎