تستمع الآن

“كلام خفيف”.. أول ناقد أكل في مصر: أكلت لحم كنجرو وتماسيح وكوارع حصان

الإثنين - ٢٦ سبتمبر ٢٠١٦

كشف عمرو حلمي، أول ناقد أكل في مصر، والذي قال إن لديه شهادة في هذا الموضوع من جمعية الذواقة الفرنسية والتي منحته وشاح الفارس، عن أبرز الأكلات التي تذوقها في رحلاته حول العالم.

وقال حلمي في حواره مع شريف مدكور، يوم الإثنين، عبر برنامج “كلام خفيف”، على إذاعة نجوم إف إم: “أنا بعشق الأكل، فهو أهم حاجة في حياتي وتركت كل حاجة لكي أعمل في هذا المجال، والموضوع بدأ معي من زمان وأنا صغير جدا اتشهرت في وسط عائلتي إني بحب الأكل”.

وشدد: “للأسف ليس عندنا تنوع في المطبخ المصري الحديث، وكل حاجة بتبقى بالصلصة ومتسبكة، وكل الخضروات أصبحت طعم واحد لأنها يوضع عليها سمنة كثير، وأيضا الكمون صعب جدا أن نضعه على الأكل، هو مفيد على الفول فقط عشان القولون”.

وتابع: “أنا بسافر وبكتب تقارير عن الأكل من كل مكان في العالم، أكلت لحم كنجرو وتماسيح وضفادع وغزال ونعام وأحصنة.. الاسكتلنديين بيأكلوا كنجرو كثيرا وطعمه لطيف ولحمته لونها أحمر شبه النعام، وكان مشوي في الفرن”.

وأردف: “وأكلت كوارع حصان في إيطاليا وكانت تحفة، وأكلت في إنجلترا كرشة في مطعم صيني”.

وتحدث عمرو عن فكرة عمله، قائلا: “لازم تبقى زيارتي لأي مطعم سرية وأنا أدفع الفاتورة كاملة فأنا أتربح من الجرائد التي أعمل معها وليس لي صلة بالمطاعم التي أنقدها”.

وحول طريقة عمله، أوضح: “ببقى واخد فكرة عن المطعم من صفحته على الإنترنت قبل النزول له، وأنا لا أنقد المطاعم الإنترناشيونال ولا أقيمهم، واختار المطبخ المتخصص مثلا المطعم الإيطالي، فمن أول دخولي أول ما يلفت نظري رائحة المطعم، التكييف جيد أم لا، والكراسي مريحة أم لا، وريحة الويتر مش مجرد شكليات لأنها تهم سلامتك الصحية، المزيكا أيضا وطريقة تقديم المنيو هو أمر مهم جدا، وأتكلم هنا عن المطاعم الراقية وليس الشعبية لأن لهم طريقة تقييم ثانية”.

وشدد: “المشكلة في المطاعم المصرية وهي مشكلة كارثية الناس اللي بيشتغلوا ويترز ليسوا مدربين للأسف ومش خريجي سياحة وفنادق، والعيب على اللي شغلهم لازم يدربهم، مصر من أضعف البلاد في هذا الأمر، والأكل ممكن يكون حلو لكن الخدمة واقعة جدا”.

وأردف: “بعد ذلك أنظر للتوقيت الذي يقدم فيه الأكل المطلوب، فالمشاوي مثلا هي أسرع شيء يقدم للزبون لأنها تكون متبلة جاهزة ولو تاخر نزولها لي على مائدة الطعام المطعم بيخسر نقاط في تقييمي، وأنصح كل المطاعم ألا تعلن أنها الأفضل وهي الوحيدة التي تقدم نوع أكل معين فمثلا تقول لك أننا نعمل الأكل اللبناني على أصوله، ولو قلت هذا فعلا يبقى لازم يكون على أصوله، وما أدفعه أيضا يدخل في التقييم، فأنا ودرست كيفية عمل المنيو وتسعيره”.

وأوضح: “مصر بها ميزة جيدة وأنا بحبها جدا وهي مطاعم التي تعمل 24 ساعة، بلاد كثيرة مش موجود فيها هذا الأمر، والديلفري أيضا رغم أنه سلاح ذو حدين وهي أوحش حاجة في العالم ويخليك تكسل تنزل، ومن أفضل البلدان في الأكل إنجلترا وإيطاليا مطاعمهم على أعلى مستوى وحتى العربية في الشارع مترخصة وحاصلة نجوم ونظيفة جدا، وفيه مطاعم بيتكتب عليها إن المطعم ليس نظيفا، هناك شفافية كبيرة بين المطعم والزبون والناس بتدخل لأنه رخيص”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك